الجمعة 12/1/1446 هـ الموافق 19/07/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
حكومة ألمانيا تبحث قطع تمويل أكاديميين داعمين للطلاب المحتجين على حرب غزة

 بدأت وزارة التعليم والبحث الألمانية تحقيقاً لبحث قطع الدعم المالي المدفوع للأكاديميين الذين يدعمون الطلاب المحتجين على الحرب على قطاع غزة، بحسب ما نشرته قناة محلية، الأربعاء 12 يونيو/حزيران 2024.

حيث كان العديد من أعضاء هيئة التدريس في ألمانيا، وقّعوا على رسالة مفتوحة تُعرِب عن الاستياء من عنف الشرطة تجاه الطلاب المحتجين دعماً لفلسطين في جامعة "برلين الحرة" في 7 مايو/أيار الماضي.

القناة الإذاعية والتلفزيونية لشمال ألمانيا ذكرت أن وزارة التعليم والأبحاث فتحت تحقيقاً بحق أكاديميين وقّعوا على الرسالة المفتوحة.

كما أشارت القناة إلى أن الوزارة ستدرس إمكانية قطع التمويل الممنوح للأكاديميين المذكورين، مؤكدة أن الوزارة سألت الأكاديميين عن سبب دعمهم للطلاب المتضامنين مع فلسطين، وطلبت منهم توضيحاً دفاعياً بهذا الخصوص.

من جانبه، وصف البروفيسور المتقاعد في القانون الدستوري والإداري، كليمنز أرتز، طلب الوزارة بأنه "محاولة تدخّل في حرية التعبير".

وقال أرتز: "قد يؤدي هذا الوضع إلى عواقب مثل سحب الدعم المالي، وسيكون بمثابة تدخل ضد الحرية الأكاديمية".

وجراء الضغوط، قبلت الوزارة اعتبار رسالة الأكاديميين "تدخلاً ضمن حرية التعبير"، إلا أن مصير التحقيق لا يزال مجهولاً.

فيما جاء في بيان أصدرته الوزارة، في وقت سابق، أن الرسالة المفتوحة هي "ضمن نطاق حرية التعبير التي يكفلها الدستور، وبالتالي لم يتم استخلاص أي استنتاجات أخرى بشأن الرسالة"، وأضافت: "وبالتالي لا داعي للمزيد من الإشاعات".

ولم يتضمن البيان أي معلومات حول إنهاء التحقيق بحق الأكاديميين رسمياً.

2024-06-13