الجمعة 12/1/1446 هـ الموافق 19/07/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الإعلام العبري : السنوار صانع القرار الوحيد بأيّ اتفاقٍ ويُفاوِض من منطلق قوّةٍ وحماس ستجتاز المعركة وتبقى حاكمة

بعد مرور أكثر من ثمانية أشهرٍ على بدء الحرب الإسرائيليّة البربريّة ضدّ قطاع غزّة، لم تتمكّن مخابرات الاحتلال، المدعومة من واشنطن ولندن، لم تمكّن من تحديد مكان اختفاء قائد (حماس) في غزّة، بهدف اغتياله والتخلّص منه، لتسجيل انتصارٍ تكتيكيٍّ في المعركة الدائرة منذ أكتوبر من العام المنصرم، علمًا أنّه وباعترافٍ إسرائيليٍّ لم تُحقق الحرب أيّ إنجازاتٍ تُذكر، وأنّ تدمير قوّة (حماس) العسكريّة وتحرير الرهائن الإسرائيليين في قطاع غزّة باتا وهمًا وسرابًا.
وللتدليل على عمق المأزق الإسرائيليّ قال الجنرال (احتياط) اسحاق بريك، إنّ عملية النصيرات (أيْ تحرير الأسرى الأربعة) لا تشكل تغييرًا في واقعنا القاتم، وأنّ نتنياهو وغالانط وهاليفي غارقون في كارثة  غزة، وأصبح واضحًا أن الحرب لم ولن تحقق أهدافها، وتابع: لن نغفر لنتنياهو ولا لهؤلاء الذين يواصلون القتال ولا يعملون من أجل إطلاق سراح الأسرى رغم أنّه من الواضح لهم استحالة انهيار حماس، طبقًا لأقواله، مؤكّدًا أنّ إسرائيل تُواجِه الفشل السياسيّ والعسكريّ الأسوأ منذ العام 1948، ويجب تقديم نتنياهو ومن معه للمحاكمة ووضعهم أسبوعًا في السجن في ظروفٍ مظلمةٍ مع صور الأسرى وعندها ربّما سيفهمون فشلهم بشكلٍ أفضل، على حدّ تعبيره.

 وفي هذا السياق، قال مسؤولون أمريكيون، لشبكة (سي.إن.إن) إنّ الاستخبارات الأمريكيّة تعتقد أنّ يحيى السنوار، الزعيم القوي لحركة (حماس) في  غزة، والذي يُعتقد أنّه صانع القرار الرئيسيّ للحركة بشأن أيّ اتفاقٍ محتملٍ لوقف إطلاق النار، يعتقد أنّ (حماس) على الأرجح قادرة على النجاة من محاولة إسرائيل لتدميرها.
 وأضاف المسؤولون، وفقًا لتقييم الاستخبارات، أنّ السنوار يشعر بالثقة في أنّ (حماس) في وضع يسمح لها بالتعامل مع المفاوضات من مركز قوة.
 وتابعت هذه المصادر أنّ هدف (حماس) هو البقاء، وهذا سيكون بمثابة انتصار لها، ويعتقد السنوار أنّ (حماس) قادرة على الصمود بينما تتدهور مكانة إسرائيل العالميّة مع استمرار الحرب في  غزة، التي أودت بحياة عشرات آلاف المدنيين، وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن يحيى السنوار “يعتقد أنّه يفوز”.
 وبالنسبة للمفاوضين الأمريكيين الذين يسعون إلى التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين (حماس) وإسرائيل، فإنّ هذا تقييم محبط.
 وبحسب وزير الخارجيّة الأمريكيّة أنتوني بلينكين، الذي زار المنطقة فإنّه إذا كان السنوار يعتقد أنّ (حماس) قادرة على الصمود في وجه الغزو الإسرائيليّ، فهذا يعني أنّه لا يشعر بعد بالضغط الكافي للتوصل إلى اتفاقٍ ينهي القتال حتى مع استمرار سقوط المدنيين الفلسطينيين.
 وذكرت صحيفة (وول ستريت جورنال)، الثلاثاء، أنّ السنوار وصف استشهادهم بأنّها “تضحيات ضرورية”، في رسائل راجعتها الصحيفة.
 وقال السنوار لقيادة (حماس) السياسيّة في قطر مؤخرًا، وفقًا لإحدى الرسائل: “الإسرائيليون موجودون حيث نريدهم”، ورغم أن تاريخ الرسالة غير واضح لكنه يشير إلى أنّ السنوار يضغط من أجل استمرار الصراع.
 ويعتقد المسؤولون الأمريكيون أنّ السنوار، الذي كان أحد المخططين الرئيسيين لهجوم السابع من تشرين الأوّل (أكتوبر) الفائت، ظلّ طليقًا في منطقة الأنفاق الشاسعة المخفية تحت غزّة، ويتحرّك بشكلٍ متكررٍ وربّما محاطًا برهائن كدروعٍ بشريّةٍ.
ووفقًا لمصدر مطلع، كافحت الاستخبارات الأمريكية لتعقبه لكنّه استمر في توجيه مواقف (حماس) خلال المفاوضات، وغالبًا ما يستغرق وصول الرسائل إليه أيامًا، مما يؤدي إلى إبطاء العملية.
ولا يزال كل من السنوار والمسؤول العسكري الكبير في (حماس)، محمد ضيف، على قيد الحياة، وحتى لو قتلت إسرائيل 15 ألفا من مقاتلي (حماس)، كما تزعم، فإنّ هذا يعني أنّ ما يقرب من نصف القوة القتاليّة المقدرة للحركة لا تزال في ساحة المعركة.
وكان السنوار، وهو شخصية قديمة في (حماس)، مسؤولاً عن بناء الجناح العسكريّ لـ “حماس” قبل إقامة علاقاتٍ جديدةٍ مهمةٍ مع القوى العربيّة الإقليميّة كزعيمً مدنيٍّ وسياسيٍّ للحركة.
وانتخب السنوار لعضوية المكتب السياسيّ الرئيسيّ لحركة (حماس) في 2017 كزعيمٍ سياسيٍّ للحركة في  غزة، ومع ذلك، فقد أصبح منذ ذلك الحين الزعيم الفعليّ للمكتب السياسي، وفقًا لبحثٍ أجراه المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية.
وفي الختام، قال رئيس مجلس الأمن القوميّ الإسرائيليّ السابق، الجنرال احتياط، غيورا آيلاند للقناة الـ 12 بالتلفزيون العبريّ، إنّ الوضع في إسرائيل يشبه وضع الضفدع الذي يوضع في ماءٍ فاترٍ، ثم ترتفع درجة الحرارة كلّ ساعةٍ درجة واحدة، يستمر الضفدع في الاستمتاع بوقته في الماء، دون أنْ يدرك أنّه كان يُشوى ببطء، والأحداث بالأيّام الأخيرة بالجنوب والشمال تؤكِّد فقط على هذا الجانب، على حدّ وصفه.

2024-06-13