الجمعة 12/1/1446 هـ الموافق 19/07/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
استقالة ”أصغر موظفة” من الحكومة الأمريكية احتجاجاً على تمويل إدارة بايدن للجرائم الإسرائيلية في غزة

أصبحت مريم حسنين (24 عاماً) أول أمريكية مسلمة وأصغر موظفة حكومية مُعينة من قبل الرئيس الأمريكي جو بايدن تستقيل من الإدارة احتجاجاً على “تمويل إدارة بايدن وتمكينها الإبادة الجماعية الإسرائيلية للفلسطينيين”.

وقد استقالت حسنين، المساعدة الخاصة ومساعدة مدير إدارة الأراضي والمعادن في وزارة الداخلية الأمريكية من وظيفتها، لتصبح بذلك، ايضاً، المسؤول الأمريكي الحادي عشر الذي يستقيل بسبب الدعم الأمريكي للحرب الدموية الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقالت حسنين في بيان :” “لقد حُرمت المجتمعات المهمشة في بلدنا منذ فترة طويلة من العدالة التي تستحقها. انضممت إلى إدارة بايدن-هاريس معتقدة أن صوتي ومنظوري المتنوع من شأنه أن يساعد في السعي لتحقيق هذه العدالة”.

وأضافت “ومع ذلك، على مدى الأشهر التسعة الماضية من الإبادة الجماعية التي ارتكبتها إسرائيل في غزة ، اختارت هذه الإدارة الحفاظ على الوضع الراهن بدلاً من الاستماع إلى الأصوات المتنوعة للموظفين الذين يطالبون بشكل عاجل بالحرية والعدالة للفلسطينيين”. “أنا أستقيل اليوم من منصبي كموظف معين من قبل إدارة بايدن في وزارة الداخلية”.

وقالت حسنين لصحيفة هافينغتون بوست إنها قررت الاستقالة لأنها “توصلت إلى فهم أنه حتى لو كانت الوكالة التي أعمل بها لا تنتج سياسة خارجية، فإن الخدمة في الإدارة بأي صفة تجعلك متواطئا في الإبادة الجماعية للفلسطينيين”.

وقال نهاد عوض، المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية: “نرحب بهذه الاستقالة المبدئية من قبل مسؤول آخر في إدارة بايدن تولى منصبه معتقدًا أنه يمكنه مساعدة الأمة، لكنه بدلاً من ذلك أدرك أنه أصبح متواطئًا في تمكين الإدارة للإبادة الجماعية التي ارتكبتها الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة في غزة”.

وأضاف عوض “يجب على الرئيس بايدن، الذي فقدت إدارته كل مصداقيتها فيما يتعلق بقضية حقوق الإنسان، أن يعكس مساره وينهي تواطؤ أمتنا في الإبادة الجماعية والتجويع القسري والتطهير العرقي. يجب أن يطالب بوقف إطلاق النار الفوري والدائم وإنهاء الاحتلال وتحقيق العدالة للشعب الفلسطيني”.

وكانت إدارة بايدن من أشد الداعمين للحرب الإسرائيلية الوحشية على قطاع غزة، حتى بعد مرور 270 يومًا على ما وصفه مسؤولون في الأمم المتحدة وخبراء في مجال حقوق الإنسان ودول بقيادة جنوب إفريقيا في قضية أمام محكمة العدل الدولية بأنه هجوم إبادة جماعية على 2.3 مليون شخص في غزة. وعلى الرغم من ذلك، وافق بايدن على مليارات الدولارات من المساعدات العسكرية وقدم الدعم الدبلوماسي لإسرائيل .

وبحسب الوكالات الفلسطينية والدولية، قتلت القوات الإسرائيلية ما لا يقل عن 37,925 فلسطينياً – معظمهم من النساء والأطفال – بينما أصيب ما يزيد على 87 ألف شخص آخرين، وما لا يقل عن 11 ألف شخص في عداد المفقودين ويفترض أنهم استشهدوا ودُفنوا تحت أنقاض مئات الآلاف من المباني المدمرة أو المتضررة.

واتهمت إسرائيل أيضًا بتجويع سكان غزة عمدًا – حيث استشهد العشرات منهم بسبب سوء التغذية – من خلال الحصار الخانق والحصار المفروض على غزة.

وقد حصلت مريم حسنين على درجة الماجستير في دراسات العدالة من جامعة ولاية أريزونا. وتدربت مع (أريزونا ليست)  خلال فصل الربيع من عام 2021. كما تدربت مع حملة كريستين ديفبيج-باولكو في موسم الانتخابات الماضي ضمن فريق الاتصالات.

2024-07-03