الجمعة 12/1/1446 هـ الموافق 19/07/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
"يديعوت" تكشف : هكذا خطط نتنياهو للإساءة للعلاقات مع مصر …

فوجئ كبار المسؤولين الإسرائيليين المشاركين في مفاوضات صفقة الرهائن مع "حماس" بالقاهرة مساء أمس الأحد بإعلان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو رسم خطوط حمراء في الصفقة.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرايلية، أنه بعد ما أصبح معروفاً أن 70% من أنفاق رفح العابرة إلى مصر أغلقتها القاهرة، وفي ظل الانتقادات الموجهة لإعلان نتنياهو عن مبادئ المفاوضات، يقول مسؤولون كبار إن ذلك قد يؤدي أيضا إلى تعقيد المحادثات مع حماس والمصرين بشأن مستقبل محور فيلادلفيا.

وقالوا: "إن مبادئ نتنياهو التي وضعها تضر بالمحادثات وتؤثر سلباً على كل الخطوات التي خاضها الوفد المفاوض بالقاهرة".

وفي إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي أمس، ورد في أحد الشروط أنه لن يكون من الممكن تهريب الأسلحة إلى حماس من مصر إلى حدود غزة.

وبحسب كبار المسؤولين، ليس هناك تصلب غير عادي في الأوضاع في هذا الأمر، لكن إعلان نتنياهو يجعل الاتصالات مع المصريين صعبة، قبل أن نخوض في التفاصيل بأنفسهم في محادثات اليوم.

وأضافوا أن ذلك يضر بالحوار الذي يجري مع القاهرة ويؤثر سلبا على كافة المحادثات.

ويضم الوفد الأمني الذي غادر إلى القاهرة صباح أمس، برئاسة رئيس الشاباك رونان بار، أيضًا رئيس القسم السياسي الأمني في وزارة الدفاع درور شالوم، ورئيس قسم الإستراتيجية في الجيش الإسرائيلي اللواء. إليعيزر توليدانو ومنسق العمليات الحكومية في المناطق الرائد راسان عليان.

وسيتناول الطرفان خلال الزيارة، من بين أمور أخرى، مسألة معبر رفح، ومن المتوقع أن يتم تقديم طلب إسرائيلي لبناء حاجز تحت الأرض على طريق فيلادلفيا لمنع تهريب المخدرات والأسلحة.

واستقبل مسؤولون في الجهاز السياسي والأمني بتل أبيب، أمس، باستغراب الإعلان الرسمي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حول المبادئ الخمسة في مفاوضات إطلاق سراح المختطفين، ويرجع ذلك أساساً إلى توقيته.

وأجرى نتنياهو الليلة الماضية مناقشة أمنية وتقييما للوضع فيما يتعلق باتفاق إطلاق سراح الأسرى مع وزير الدفاع يوآف غالانت وأفراد من الجيش والاستخبارات.

لكن، قبل وقت قصير من اللقاء، قرر نتنياهو أن يكشف في بيان رسمي لوسائل الإعلام عن شروطه للصفقة – وحتى قبل أن يبرم أي شيء مع غالانت وأعضاء الجهاز الأمني.

وتم نشر إعلان نتنياهو في إحدى اللحظات الحاسمة لإطلاق سراح الرهائن كجزء من صفقة محتملة مع حماس.

وزعم مصدر أمني أن نتنياهو نشر الإعلان بهدف تأخير مناقشة الصفقة، وبالتالي الإضرار بفرصة الترويج لها.

وقال المصدر الأمني إن "التصرفات غير اللائقة من شأنها أن تضر بفرصة عودة الأسرى إلى وطنهم".

وأشارت يديعوت إلى أن الصفقة تتضمن ثلاث مراحل - في المرحلة الأولى سيتم إطلاق سراح جميع النساء والمرضى والبالغين الذين بقوا في الأسر، وبحسب التقارير فإن هؤلاء هم 33 مختطفاً حياً وميتاً، وسيتم إطلاق سراحهم خلال ستة أسابيع.

وفي المرحلة الثانية، التي ستتفاوض عليها حماس وإسرائيل، من المفترض أن يتم إطلاق سراح بقية المختطفين الأحياء، وخاصة الشباب والجنود.

وتدور هذه المرحلة حول الخلاف الأشد حدة في الاتفاق، حيث تشترط حماس وجودها بوقف دائم لإطلاق النار، في حين ترفض إسرائيل ذلك حاليا.

وفي المرحلة الثالثة من المفترض أن يتم إطلاق سراح بقية الجثث.

وفي كل مرحلة من الصفقة، من المفترض أن تقوم إسرائيل بإطلاق سراح مئات الأسرى الفلسطينيين من السجون.

2024-07-09