الثلاثاء 7/3/1441 هـ الموافق 05/11/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
المرصد:التحويلات الطبية في فلسطين: الإنسان أولاً
في شهر آذار من هذا العام قررت السلطة الفلسطينية وقف كافة التحويلات الطبية إلى مستشفيات الاحتلال، وجاء القرار رداً على اقتطاع أموال من المقاصة بعد أن خصمت حكومة الاحتلال جزءاً منها، بادعاء أنها تدفع كمخصصات لعائلات الأسرى والشهداء، وبالتالي أمسى التوجه إلى شراء الخدمة من مستشفيات شرقي القدس والمستشفيات الخاصة والأهلية في الضفة وغزة، ومن مستشفيات الدول الشقيقة بدلاً من مستشفيات حكومة الاحتلال. وبهذا يطرح السؤال: هل من بدائل أخرى تغنينا عن التحويلات الطبية إلى مستشفيات الاحتلال؟ وحسب مختصين تعد خطوة قطع التحويلات الطبية إلى مستشفيات الاحتلال مهمة للغاية للنهوض بالقطاع الصحي، ما ينعكس اقتصادياً واجتماعياً على الأفراد، ويحرم الاحتلال من مكاسب على حساب شعبنا الفلسطيني. ولا بد أن يواكب قرار السلطة قطع التحويلات عن مستشفيات الاحتلال سلسلة من الإجراءات: أولاً - الزيادة في توطين الخدمة داخل فلسطين. ثانياً - تحسين حجم وجودة الخدمة الطبية لتعزيز الثقة بها. ثالثاً - تحقيق العدالة في تقديم الخدمات للمواطنين، فلا مكان للمحسوبية والواسطة خصوصاً فيما يتعلق بالتحويلات الطبية وشراء الخدمة من الخارج.   According to experts, the decision to stop medical referrals to the occupation hospitals is of great importance to improve the health sector, which is reflected economically and socially on individuals and deprives the occupation from making profit at the expense of our people. The PA’s decision to stop referrals to the occupation hospitals must be accompanied by a series of procedures: First - increase in the provision of such services in Palestine. Second - improve the volume and quality of medical service to increase trust in it. Third - achieve justice in providing services to the public, as there would be no room for favoritism and nepotism, particularly with relation to medical referrals and purchase of services abroad.
2019-11-05