الجمعة 30/1/1442 هـ الموافق 18/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
حفل 'خلع السراويل' انتهى وترامب يقول أجريت مباحثات مع العاهل السعودي وولي عهده ولديهما عقل منفتح وسينضمان إلى السلام
قبل لحظات من مراسم توقيع الاتفاقيتين في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، ألقى الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” كلمة وجه فيها الشكر لفريقه الرئاسي على تحقيق إنجاز السلام الذي سيغير وسيرسم “فجر جديد” للشرق الأوسط على حد قوله.  كما و قال الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”،  إن العاهل السعودي الملك “سلمان بن عبدالعزيز” وولي عهده “محمد بن سلمان” لديهما عقل منفتح، مشيرا إلى أنهما سينضمان إلى اتفاق التطبيع مع (إسرائيل) على غرار الإمارات والبحرين.  و أضاف “ترامب” أن اتفاقيتي التطبيع بين إسرائيل والدولتين الخليجيتين تأتيان بعد ربع قرن من الزمن؛ فخلال تاريخ الدولة العبرية كان ثمة اتفاقيتي تطبيع مع مصر والأردن، لكن خلال شهر واحد تم توقيع اتفاقيتين، وهناك اتفاقيات أخري قادمة”.  وتابع الرئيس الأمريكي: “نرى كثيرا من الدول المهمة تلتحق وسنرى السلام الحقيقي”، مضيفاً: “5 أو 6 دول أخرى قد تنضم إلى صفقات مماثلة مع إسرائيل”.  ونوّه إلى أن الإمارات والبحرين ستتبادلان السفراء والسفارات مع (إسرائيل)؛ حيث “سيبدؤون التعاون في الصحة والأمن باعتبارهم دول صديقة”.   وقام عبد الله بن زايد بإلقاء كلمة أعرب فيها عن سعادته بأن تكون الإمارات “جزءا من دفع الاستقرار في المنطقة”، على حد قوله.  وشدد وزير الخارجية الإماراتي على أن “السلام يحتاج إلى شجاعة”، زاعما أن اتجاه أبوظبي للتطبيع مع (إسرائيل) “ينسجم مع مبادئ الدين الإسلامي الحنيف، الذي يحث على السلام”، موجهاً الشكر لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، على اختياره “السلام”.  فيما اعتبر وزير خارجية البحرين “الزياني” توقيع اتفاق التطبيع مع (إسرائيل) “مناسبة تاريخية لشعوب الشرق الأوسط”، وأضاف:”الصراعات أعاقت المنطقة وإمكانيات أجيالها”.  كما و اعتبر رئيس وزراء الاحتلال اتفاقيتي التطبيع “إنجازاً تاريخياً”يترجم جهود مؤسسي دولته، زاعما أن ما يحصل حاليا بمنطقة الشرق الأوسط يثبت أن “القوة تجلب السلام”، كما قال.
2020-09-16