السبت 27/2/1444 هـ الموافق 24/09/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
"حماس" تستهدف طائرات الاحتلال.. ماذا نعرف عن المضادات الجوية "ستريلا 2"؟
بعد أن أعلنت كتائب "القسّام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، فجر اليوم الثلاثاء، عن تصديها لسلاح جو الاحتلال الإسرائيلي، من خلال المضادات الأرض - جويّة وهي روسية الصُّنع والمسماة بصواريخ "ستريلا 2"، نستعرض أهم التفاصيل عن هذه المضادات. كلمة "ستريلا" تعني باللغة الروسيّة "السهم" وهو نظام صاروخي أرض - جو خفيف الوزن محمول على الكتف. وتم تصميمه لاستهداف الطائرات والمروحيات على ارتفاعات منخفضة، مع توجيه سلبي بالأشعة تحت الحمراء ورأس حربي شديد الانفجار. ولعبت هذه الصواريخ دورا مركزيا في الحرب الباردة وأنتجت بأعداد كبيرة للاتحاد السوفيتي وحلفائه، وبالرغم من أنه منذ ذلك الحين تم تجاوز قدرة هذه المضادات بما هو أقوى منها إلا أن صواريخ "ستريلا" ومتغيراتها لا تزال في الخدمة في العديد من البلدان التي تشهد نزاعات إقليمية أو داخلية منذ عام 1972. ويصل وزن المضاد إلى 9.8 كيلوغرام وطوله إلى 1.44 متر، أما القطر فيبلغ 72 ميلمترا، ويصل مداه بالحد الأقصى إلى 4,200 متر، ويعمل من خلال نظام التوجيه بالأشعة تحت الحمراء، ونظام استخدامه يعمل عبر إطلاق الصاروخ من الأرض للجو، ويحمل الصاروخ رؤوسا شديدة الانفجار، وهو روسي الصُنع. وصف الصاروخ المُضاد يتكون نظام قاذفة الصواريخ من أنبوب إطلاق الصاروخ الأخضر الذي يحتوي على الصاروخ ومقبض وبطارية حرارية أسطوانية. عند مواجهة أهداف بطيئة يتتبع المُشغّل الهدف بالمشاهد الحديدية من خلال أنبوب الإطلاق ويطبّق نصف الزناد. هذا الإجراء "يلغي" الباحث ويسمح لمحاولته التعقب. إذا كان من الممكن تتبع توقيع الأشعة تحت الحمراء المستهدفة على الخلفية الحالية، فيتم الإشارة إلى ذلك بواسطة الضوء وصوت الجرس. ثم يسحب مطلق النار الزناد بالكامل، ويطبق على الفور الرصاص والارتفاع الفائق. تسمى هذه الطريقة بالمشاركة اليدوية. يسمح الوضع التلقائي، الذي يستخدم ضد الأهداف السريعة، لمطلق النار بضغط الزناد بالكامل في سحب واحد متبوعًا بالرصاص الفوري ورفع أنبوب الإطلاق. سوف يقوم الباحث بإلغاء القفل وإطلاق الصاروخ تلقائيًا إذا تم الكشف عن إشارة قوية بدرجة كافية. وتقول الشركة المصنعة إن وقت رد الفعل الذي تم قياسه من موضع الحمل إلى إطلاق الصاروخ ليكون 13 ثانية، وهو رقم يمكن تحقيقه ولكنه يتطلب تدريبًا ومهارة كبيرة في التعامل مع الصواريخ. مع وجود قاذفة على الكتف، وإزالة الأغطية وإطالة المشاهد، يقل وقت رد الفعل من أمر إطلاق النار إلى الإطلاق إلى 6 - 10 ثوانٍ، اعتمادًا بشكل كبير على صعوبة الهدف ومهارة مطلق النار. وتوضح الشركة المُصنّعة للصاروخ أنه بعد تنشيط مصدر الطاقة للإلكترونيات الصاروخية، ينتظر المدفعي استقرار التيار الكهربائي والجيروسكوب، ويضع المشاهد على الهدف ويتتبعه بسلاسة من خلال المشاهد الحديدية لأنبوب الإطلاق، ويسحب الزناد على مخزون المقبض. ويؤدي هذا إلى تنشيط إلكترونيات الباحث ومحاولات الصاروخ لقفل الهدف. إذا كان الهدف ينتج إشارة قوية بدرجة كافية وكان معدل التتبع الزاوي ضمن معايير الإطلاق المقبولة، فإن الصاروخ ينبه المدفعي بأن الهدف مغلق عن طريق إضاءة ضوء في آلية الرؤية، وإصدار ضوضاء أزيز ثابتة. بعد ذلك، يكون لدى المشغل 0.8 ثانية لتوفير الرصاص للهدف أثناء تنشيط مصدر الطاقة الموجود على متن الصاروخ وإشعال محرك التخلص. أما إذا كان الهدف خارج المعلومات المقبولة، فإن إشارة الضوء في الأفق وإشارة الجرس تخبر المدفعي أن يعيد توجيه الصاروخ. عند إطلاق المضاد الجوي، يحترق المعزز قبل أن يغادر الصاروخ أنبوب الإطلاق بسرعة 32 مترا/ للثانية ويدور حوالي 20 دورة في الثانية. وعندما يغادر الصاروخ الأنبوب، تنفتح زعانف التوجيه الأمامية، وكذلك زعانف الذيل الأربعة الخلفية. يتم بعد ذلك تسليح آلية التدمير الذاتي، والتي يتم إعدادها لتدمير الصاروخ بعد ما بين 14 و17 ثانية لمنعه من الاصطدام بالأرض إذا أخطأ الهدف.
2022-04-19