السبت 17/11/1440 هـ الموافق 20/07/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
أردوغان عن انتخابات البلدية: صناديق الاقتراع تعرضت للسرقة والغش
أردوغان عن انتخابات البلدية: صناديق الاقتراع تعرضت للسرقة والغش


أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الانتخابات البلدية التي جرت الأسبوع الماضي وأظهرت نتائجها الأولية خسارة حزبه في بلدية إسطنبول، تخللتها "مخالفات" على نطاق واسع ارتكبت بشكل "منظم".

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي قبل توجهه إلى روسيا، إن "الأمر لا يتعلق بمخالفات هنا وهناك لأن العملية برمتها كانت غشا".

وأضاف "تبين لحزبنا أن جرائم منظمة وأنشطة ارتكبت بشكل منظم" أثناء الانتخابات، مشيرا إلى "سرقة في صناديق الاقتراع".

ويُفترض أن يتقرر هذا الأسبوع قبول أو رفض طعن قدّمه حزب العدالة والتنمية، طالباً إعادة فرز كل الأصوات في إسطنبول.

وكان الحزب أعلن أمس الأحد أنه طلب من اللجنة الانتخابية العليا إعادة فرز الأصوات في 38 من دوائر إسطنبول الانتخابية الـ39 وإلغاء الأصوات في الدائرة الأخيرة، على خلفية الانتخابات المحلية التي شهدتها البلاد يوم 31 مارس/آذار الماضي.

ووفق المعلومات التي حصلت عليها وكالة الأناضول من مصدر في الحزب الحاكم، فإن فرع حزب العدالة والتنمية بمحافظة إسطنبول الكبرى قدم الطلب إلى لجنة الانتخابات في المحافظة من أجل أن تتولى إيصال الطلب إلى اللجنة العليا للانتخابات في البلاد.

وقال زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو في مؤتمر صحفي "أقول للفقهاء الذين يعملون في اللجنة الانتخابية العليا: استقلاليتكم وموضوعيتكم أساسيتان".

وأضاف أن "تركيا التي شهدت مشاكل اقتصادية بالغة الأهمية -مشاكل داخلية وخارجية- يجب أن تخرج من هذه الأجواء الانتخابية". وتابع أن "اللجنة الانتخابية العليا بإمكانها أن تُخرجها من هذه الأجواء الانتخابية، وأدعوها إلى القيام بواجبها".

ويتهم مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو -الذي يقدم نفسه على أنه "رئيس بلدية إسطنبول"- حزب العدالة والتنمية بالسعي إلى كسب الوقت عبر مضاعفة الطعون لمحو آثار المخالفات المحتملة المرتكبة في البلدية، وهو ما ينفيه الحزب بشدة.

واعتبر المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية عمر جيليك تلك الاتهامات بأنها "ادعاءات فارغة"، مشيرا إلى أنه من "الطبيعي" تقديم طعون. وأكد أن الحزب سيحترم النتائج النهائية بعد إعادة الفرز، حتى لو لم تكن لصالحه.

وفي وقت سابق، أكد علي إحسان ياووز نائب رئيس حزب العدالة والتنمية في مؤتمر صحفي بمقر فرع العدالة والتنمية في إسطنبول، أن الفارق بين مرشح العدالة والتنمية بن علي يلدرم ومنافسه مرشح الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو، تقلص إلى 16 ألفا و442 صوتا، بعد إعادة فرز 70% من الأصوات الباطلة.

وأشار ياووز إلى حدوث مخالفات منظمة في فرز أصوات الناخبين بإسطنبول، مبينا أن هذه المخالفات تتعدى كونها أخطاء.