الأحد 18/11/1445 هـ الموافق 26/05/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
استطلاع يقترح حلولاً للمشاكل الزوجية بسبب الشخير

 

 أفادت دراسة جديدة بأن تعديل عادات نوم الزوجين بواسطة فصل سرير النوم أو النوم في غرف منفصلة يساعد على تحسين جودة النوم، ويحد من أثر الشخير.

وكشف استطلاع أجرته وان بول OnePoll أن 70% ممن تم استطلاعهم يعتقدون أن جودة نومهم زادت نتيجة النوم في سرير منفصل عن شريكهم.

كما قال 42% من الذين ينامون منفصلين عن شريكهم أن ذلك "يجدد" علاقتهم، ويعتقد 23% منهم أنه أدى أيضاً إلى تحسين حياتهم الجنسية.

ووفق "ستادي فايندز"، قال 4 من كل 5 مشاركين إن عادات نوم شركائهم توقظهم باستمرار أثناء الليل.

وجاء شخير الشريك أثناء النوم في طليعة الأسباب بنسبة 52%، يليه تصفح الهاتف قبل النوم بنسبة 33%، والاستيقاظ ليلاً لاستخدام الحمام بنسبة 33%، ثم الإمساك بالأغطية والتقلب بنسبة 27% و25% على التوالي.

وشارك في الاستطلاع 2000 شخص في الولايات المتحدة، وكان 21% منهم إما ينامون في غرف منفصلة، أو في سريرين منفصلين.

ومن بين 79% يتشاركون نفس السرير، قال 36% إنهم يقدرون عندما لا يكون الشريك في المنزل، حيث لا يتعين عليهم مشاركة السرير.

واقترحت النتائج استخدام أسرّة منفصلة في غرف نوم الأزواج إذا لم تتوفر فرصة وجود غرف نوم منفصلة، لتحسين صحة النوم، إلى جانب الوسائد التي تقلل من الشخير.

2024-03-13