دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
طبيبة تشيلسي تفتح النار على الاتحاد الإنجليزي بعد تبرئة مورينيو

فتحت إيفا كارنيرو، الطبيبة السابقة لفريق تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم، النار على الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، اعتراضًا على عدم استدعائها لسماع أقوالها في الاتهامات العنصرية التي وجهت إلى جوزيه مورينيو المدير الفني للفريق، بعد الازمة التي وقعت بين الطرفين.

ونشرت الطبيبة بيان نشرته صحيفة " ميرور" البريطانية، حيث قالت: "في الحقيقة اندهشت من الاتحاد الإنجليزي الذي قام بالتحقيق في الواقعة عن طريق ما نشر عبر وسائل الإعلام فقط، لم يتم استدعائي مطلقا للإدلاء بأقوالي في الأزمة".

وأضاف: "أوجه سؤالي للجميع، هل هي حقًا الوسيلة الوحيدة الرسمية للتحقيق في انجلترا، التي لا يتم فيها استدعاء أطراف القضية، هذا أمر عجيب، لقد تم أيضًا تجاهل بعض الادلة وبالطبع سيؤثر على نتائج هذه التحقيقات".

وتابعت: "هذه ليست الواقعة الوحيدة، حدث ذلك أيضًا في مباراة ويستهام الموسم الماضي، أمام مسمع الجميع والاتحاد لم يتحرك، ولم يتم استدعائي أيضًا".

وكان الاتحاد الانجليزي قد أشار إلى أن مورينيو لن يواجه أي عقوبة، بعدما برأ ساحته من ارتكاب أي خطأ في الواقعة التي في افتتاحية الموسم الجديد بيت مورينيو والطبيبة.

وكانت تقارير صحفية اكدت  اجراء تحقيق من لجنة تأديبية طبية مع طبيبة فريق تشيلسي لكرة القدم عن ممارستها الجنس مع 5 لاعبين من الفريق تم التركيز على قدرتها الجنسية لتمارس الجنس مع 5 لاعبين وأحياناً في أسبوع واحد فتبين للجنة الطبية أن الطبيبة فريق تشيلسي مصابة بالشبق الجنسي وذكرت طبيبة فريق تشيلسي لدى سؤالها عن كيفية ممارسة الجنس مع 5 لاعبين قالت أنها كانت تلتقي اللاعبين في غرفهم ثم تنتقل من غرفة لاعب إلى غرفة لاعب آخر بعد أن تستحم وتقوم بتغيير ثيابها وأنها كانت تستمتع جداً بإقامة العلاقة الجنسية مع اللاعبين نظراً لأنهم فتيان ولديهم قوة جنسية وجسدية كبيرة. ولدى سؤال اللاعبين عن صحة ما تقول أكد اللاعبون أن ذلك صحيح وأنها كانت تزورهم في غرفهم للمعاينة الطبية وأثناء المعاينة كانت تقوم بممارسة الجنس معهم وبأنهم كانوا يشعرون بالهيجان عندما تدخل إلى غرفهم كذلك هي كانت تشعر بالهيجان من خلا إحمرار وجهها ولمعان عيونها وأنها بمجرد ما تضع يدها على جسم اللاعب لفحصه كانت تتوقف المعاينة وتبدأ ممارسة الجنس.

2015-10-03