الإثنين 2/10/1441 هـ الموافق 25/05/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
قلب ينفطر...نجاح داود

تنفطر القلوب حين نستعيد ذكريات

الزمن الماضي . بحلوه ومره

ذاك البيت الجميل ,المزركش بالورود

وشجيرات البرتقال ..

زقزقة عصافير الصباح .. صوت أمي

ضحكة والدي .. وضجيج اخوتي

وأسأل نفسي والدمعة فوق خدي

ماذا حل في تلك الدار التي كانت جنتي

وتلك الورود .. التي بكت ساعة الرحيل

مودعة تلك الوجه التي عشقتها

السنين تمر ..

وما زال ناقوس العودة يقرع

والحلم يفرد جناحاه كطائر حزين

آواه يا بلدي .. كيف اقتلعنا من جذورنا

بلا رحمة ..كيف هجرنا قسرا

هل يظنون أجلائنا عن أرضنا

ينسينا تلك الأرض وذاك البيت

وتلك الذكريات

نحن هناك باقون ..

لن يسطتعوا اغتصاب ذكرياتنا

فالذكريات مازالت تسكن فينا

والزمن الجميل ...

نحن قوم لا نخشى أحد .. ولا نؤمن بالمستحيل

نتأوه نعم .نغفوا نعم ..

لكن نصحوا من جديد .. فزادنا الحب

وعزمنا الإصرار . والثبات

 

فجذورنا هناك . كالسنديان

لا نخشى الريح ...

ولا نخشى جلاد مقيت

ولا ساحر أو مشعوذ

سنعود مثل الطيور المهاجر ه

ولو اغمدوا خناجرهم في صدورنا

ومزقوا أكبادنا ..

سيأتي اليوم .. نستعيد حناجرنا الثكلى

وسنغني للأرض

ما داما في الجسد عرق ينبض

ونصرخ بأعلى الصوت ..عائدون

برغم المأساة وبرغم التشرد والحرمان

ولن يطفؤوا نور الشمس..

2020-05-19