الثلاثاء 7/3/1441 هـ الموافق 05/11/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
التصفيات المزدوجة: السعودية تعتذر عن مواجهة فلسطين في رام الله

قدّم الاتحاد السعودي لكرة القدم اليوم الثلاثاء رسميا اعتذاره عن خوض مباراته مع فلسطين في رام الله ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 وكأس أمم آسيا الإمارات 2019.

وراسل الاتحاد السعودي نظيره الآسيوي واعتذر عن خوض هذه المباراة بحسب ما كشف عدنان المعيبد، عضو الاتحاد السعودي والمتحدث الرسمي باسمه، قائلاً "أن الاتحاد تقدم بخطاب رسمي يعلن فيه انسحابه من المباراة أمام منتخب فلسطين والتي كان من المفترض أن تقام الخميس المقبل على ملعب الشهيد فيصل الحسيني في رام الله في الجولة الخامسة لمنافسات المجموعة الأولى للتصفيات المزدوجة".

وباءت محاولات الاتحاد السعودي لنقل المباراة إلى ملعب محايد بالفشل بعد تمسك مسؤولي الاتحاد الفلسطيني بإقامة المباراة في رام الله.

وسيصدر الاتحاد السعودي لاحقاً بياناً يكشف فيه ملابسات انسحابه أمام فلسطين.

يذكر أن المنتخب السعودي يتصدّر المجموعة الأولى برصيد 12 نقطة بعد اعتباره فائزاً بنتيجة 3-صفر في مباراة ماليزيا التي شهدت أعمال شغب من الجمهور الماليزي.

وكان الاتحاد الدولي "فيفا" حدد موعد مباراة منتخبي فلسطين والسعودية في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر الحالي على أرض الأول.

وجاء قرار فيفا بعد اجتماع اللجنة المختصة بتصفيات كأس العالم برئاسة خوان آنخل نابوت، علما بأن الاتحاد الدولي قرر في بادئ الأمر إقامة المباراة على ملعب محايد، لكن الاتحاد الفلسطيني اعتبر القرار "ظالما"، فاستضاف فيفا بعدها رئيسي الاتحادين الفلسطيني جبريل الرجوب والسعودي أحمد عيد لبحث الموضوع قبل أن يتخذ قرارا ثانيا بتأجيل المباراة التي كانت مقررة في الثالث عشر من الشهر الماضي إلى موعد لاحق بعد اعتراض السعودية على إقامتها في رام الله والخضوع للإجراءات الإسرائيلية من أجل المرور إلى الضفة الغربية.

وكان للاتحاد الإماراتي لكرة القدم موقفاً من هذه المباراة كون منتخبه يلعب في المجموعة ذاتها، وهو طالب فيفا بإقامتها في أسرع وقت ممكن وذلك حفاظاً على مبدأ التكافؤ بين جميع منتخبات المجموعة الأولى.

وسبق للإمارات أن لعبت مع فلسطين على ملعب فيصل الحسيني في رام الله وانتهت المباراة صفر-صفر، وهي ترى أن إقامة مباراة السعودية مع فلسطين في ملعب محايد يضر بمبدأ تكافؤ الفرص.

2015-11-03