الأحد 8/1/1441 هـ الموافق 08/09/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
عبد الجبار حسن الجبوري شخصية وطنية وقومية....محمد صالح ياسين الجبوري

 ولد الاستاذ عبد الجبار حسن الجبوري عام ١٩٣٤م في مدينة الموصل، وهو من عائلة معروفة بمواقفها الوطنية والقومية، وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في الحقوق، وضابط في سلك الشرطة تدرج إلى رتبة عميد، وأصبح مديرا لشرطة الكمارك الشمالية، وأحيل على التقاعد عام ١٩٧٩م، عمل مشاورا قانونا في مديرية أوقاف نينوى، مؤرخ وكاتب ومؤلف، اهتم في الكتابة عن الأحزاب و الحركات السياسية في العراق وسورية، له بحوث عن الحركة النسوية، والجمعيات الدينية، يشارك في النشاطات الثقافية في جامعة الموصل والمنتديات الثقافية، كتب في المجلات الموصلية، عمل سكرتيرا لمجلة الكمارك، عضو. اتحاد ادباء وكتاب العراق، عضو نقابة المحامين، وعضو جمعية الحقوقيين، يحضر المجالس الثقافية التي تقام في المدينة، لدية معلومات واسعة عن الأحداث السياسية التي مرت بها البلاد، التقى بشخصيات سياسية في فترة الستينات والسبعينات، لديه رؤية سياسية و تحليلات مهمة،متابع لكل مايجري على الساحة السياسية والثقافية، إنسان مبديء، هاديء الطبع، ذكي، مثقف، عاصر حكومات عديدة، عاش فترة من الزمن في سوريا، محاور جيد، يحترم الرأي والرأي الأخر، محبوب من قبل الجميع، له مكانة كبيرة في المجتمع، وفي أوساط المثقفين، صادق، يحب الجميع، محب للادب والثقافة،كنت التقى معه في مقاهي الدواسة مع مجموعة من المثقفين نتحاور في مواضيع مختلفة،يحمل معلومات كبيرة عن شخصيات سياسية وثقافية وادبية، أخلاق عالية، نعم الأخ والصديق المثقف، ورغم بلوغه ال(٨٥) سنة وعمره امده بالصحة والعافية لازال يتابع مواضيع الثقافة والادب، ويشارك في جميع النشاطات الثقافية، بارك الله فيه، تحياتي لك( أبا ثائر)، دمت أخا وصديقا.

محمد صالح ياسين الجبوري كاتب وصحفي

2019-09-08