الإثنين 13/10/1440 هـ الموافق 17/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
تقدير موقف رقم "1" " مدى جدية التهديدات الاسرائيلية بحرب جديدة علي غزة بضوء أخضر امريكي "

رام الله-الوسط اليوم

أعدّ مركز الدراسات العالمية _ مكتب فلسطين تقدير موقف خاص بالتهديد الاسرائيلي  الاخير بعد التصريحات الاعلامية الاسرائيلية  التي برزت في الاونة الاخيرة علي وسائل الاعلام  الاسرائيلية  التي حملت وبشكل رئيس في مضمونها تهديد قطاع غزة  بحرب جديدة  ، وذلك علي اثر استمرار اطلاق الصورايخ من غزة وسيناء علي المستوطنات الاسرائيلية المحاذية للقطاع ، ومقابلة الفصائل الفلسطينية هذه التصريحات بتحذير اسرائيل من قيامها بأي حرب جديدة علي القطاع .

فقد تناول المركز هذا التهديد الاسرائيلي من خلال اخضاعه  للدراسة والتحليل مع الدكتور والكاتب الفلسطيني   "فايز ابو شماله " في اكثر من جانب .

أولاً : ما هي الدوافع الرئيسية بل الأساسية اتجاه تهديد اسرائيل لشن حرب جديدة علي غزة ؟

مجيب  الدكتور فايز ابو شماله  باعتقادي لا تخرج هذه التهديدات عن التهديدات الاسرائيلية التقليدية رغم وجود وزير حرب متطرف ووجود حكومة  يمينية  متطرفة  وفي تقديري ان عدم القدرة الاسرائيلية بحسم المعركة سريعا ً في قطاع غزة يحول دون شن هذه الحرب ، ثم اوضاع الربيع العربي والأوضاع الدولية وزيارة رئيس الوزراء التركي  كل هذه الامور لا تسمح للتطرف الاسرائيلي ان ينطلق من عقاله ويأخذ حده  الاقصى بالهجوم  علي قطاع غزة ولا اقدر اندلع حرب مطلقا ً بالمرحلة الراهنة رغم النوايا الاسرائيلية المبيته ضد القطاع .

ثانيا :هل حركة حماس والحكومة بغزة سوف تسمح بانزلاق  واتجاه الأمور نحو التصعيد و الحرب ؟

فقال د. أبو شماله ان حركة حماس والمقاومة بشكل عام تعرف ان التهدئة مؤقتة وان الصراع مع العدو لا يتوقف ولن يتوقف ، وان التهدئة ليست محكومة بتوقيت سواء لأسابيع او لأشهر او أي فترة زمنية وحماس والمقاومة جاهزة للعمل  رغم حرصهما علي عدم اندلاع  أي حرب مضيفاً ان حماس والحكومة غير معنية في الوقت الحالي  باندلاع حرب ، و لكن اذا حدثت الحرب سوف يكون الرد مناسب وقوي

ثالثا : في حال حدثت حرب جديدة علي غزة برائيك ما نتائج  و ملامح هذه الحرب ؟

فتحدث ان المقاومة طورت من قدراتها من حرب لحرب منذ ان فرضت الهزيمة على شارون الجبار وانسحابه من قطاع غزة عام 2005م , حيث  تطورت المقاومة في عام 2008م و عام 2009م لكن في عام 2012م استطاعت المقاومة من الرد المؤذي والقوي .

في حال اندلاع حرب جديدة سوف يأخذ المقاومين الفلسطينيين خطوات اكثر جرأة ويتقدمون باتجاه المواقع الاسرائيلية والحدود المصطنعة لتحرير أراضيهم .

رابعاً : ما هي نقاط القوة ونقاط الضعف لشن حرب جديدة ؟

أشار  د. أبو شماله ان نقاط القوة الفلسطينية تكمن في تحمل ضربات العدو والقدرة على المفاجأة في ما لا يكن بحسبانه , اما نقاط الضعف الاسرائيلية تتمثل في عدم قدرة الصهاينة على ممارسة البطش بكامل قوتهم العسكرية وعد قدرتهم على تحمل الخسائر و الايذاء .

خامساً : هل هناك بالفعل ضوء اخضر أمريكي لتنفيذ إسرائيل  حرب علي غزة  ؟

مستبعداً  د. ابو شمالة  في المرحلة الراهنة والحساسة اندلاع أي حرب لافتاً ان أمريكا ليس بحاجة للتورط بحروب جديدة , وأنا أقدر وجدان العرب والمسلمين بشكل عام فهم يتعاطفون مع غزة في  أي حرب التي سوف تغير  المعادلة وتغير من التحالفات حيث ان هناك كثير من التحالفات تنسج في المنطقة ابرزها التحالف الأردني الامريكي الهادف الى ادخال جنود امريكان للأراضي الاردنية لضرب السلاح الكيماوي السوري كما يدّعون .

فكل هذه الامور لا سيما اندلع حرب على غزة  فسوف تخلط الاوراق وتخرج بنتائج عكسية لا ترضي امريكا وإسرائيل .

سادسا : ما هو مصير المصالحة الفلسطينية  في ظل التهديد  الاسرائيلي ؟

مجيباً بأم المصالحة غير مرتبطة بتهديد الاسرائيلي بل مرتبطة بالمفاوضات مع الاسرائيليين  فطالما جون كيري يجري مباحثات ويقوم بلقاءات مكوكية و الامل معقود على جبينه بان تعقد المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية فلا  تكون مصالحة فلسطينية .

سابعا : ما هو دور السلطة الوطنية  برام الله  اتجاه هذه التهديدات ؟

قائلا كما جرت العادة سوف لا تقوم السلطة بأي دور اتجاه هذه التهديدات أولاً ثم اذا جرت مواجهات حقيقية بين الفلسطينيين  والإسرائيليين سيكون دور السلطة ضبط الامن ومنع المواطنين من التظاهر والخروج ضد العدوان على قطاع غزة .

ثامنا : هل هناك علاقة بين طلب كيري وزير خارجية امريكا  القاضي بتأجيل  زيارة اردغان لغزة وتلويح اسرائيل بالحرب ؟

استبعد د. ابو شماله  وجود علاقة بين طلب كيري وزير خارجية امريكا و تأجيل زيارة  أردوغان لغزة و تهديد اسرائيل بالحرب قائلاً انني  لا اعتقد من رئيس الوزراء التركي أن يقوم بإلغاء او تأجيل بأي حال من الاحوال فاردوغان اكبر من أن يستجيب لنداءات المتطرفين .

2013-04-22