السبت 2/3/1443 هـ الموافق 09/10/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الاحتلال يعزل 19 أسيرا في ظروف قاسية

عزلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، 19 أسيرا فلسطينيا في "ظروف شديدة القسوة"، في سجن النقب، بحسب ما أفادت مؤسسة "الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان"، اليوم، السبت. 

ونقلت المؤسسة، في بيان، عن أحد الأسرى المعزولين، الأسير نبيل مغيّر، قوله إنهم "يعانون من ظروف شديدة القسوة وتحط بالكرامة، في ظل عقوبات جماعية تصل حد التعذيب".

وأضاف أنه وزملائه "أدخلوا قسم 6 في السجن مجردين من حاجاتهم الشخصية في زنازين لا تصلح للاستخدام البشري، بعد حوالي 10 أيام من إحراق القسم".

ووفق المؤسسة، واجه أسرى "حركة الجهاد" (في 8 أيلول/ سبتمبر الماضي)، قرارا بإخلاء أقسامهم، ومنها "قسم 6" في سجن النقب، لتفريقهم على السجون، ما حدا بهم لإحراقه آنذاك.

وتابع مغيّر أن "كل أسيرين وضعا في غرفة خاوية تفحمت جدرانها وأرضياتها".

وذكر أنه لا تتوفر للأسرى ملابس أو فرشات أو بطانية "وتحضر إدارة السجن فرشة وبطانية لكل أسير بعد منتصف الليل ويسحبونها قبل شروق الشمس".

وأفاد بأن الأسرى لا يخرجون معا للفورة (استراحة بساحة السجن) وإنما "كل أسيرين على حدة، مكبلي اليدين، ولساعة واحدة فقط"، مردفا أن "إدارة السجن تتهمهم بالمسؤولية عن حرق قسمهم".

وإضافة للأسرى المعزولين في "قسم 6"، يقبع 5 أسرى آخرون في زنازين العزل بذات السجن.

وأوضحت المؤسسة أن الأسرى الخمسة متهمون بعلاقتهم بعملية الجلبوع وهروب ستة أسرى (أعيد اعتقالهم) من سجن الجلبوع شديد الحراسة، في 6 أيلول/ سبتمبر الماضي.

ونقلت المؤسسة عن الأسير أحد الأسرى الخمسة، تميم سالم، أنهم يعيشون "ظروفا صعبة حيث يبقى الأسرى مكبلي الأيدي والأرجل عند خروجهم للفورة".

ويتعرض أسرى "الجهاد الإسلامي"، والتي ينتمي إليها خمسة من الأسرى الفارين المعاد اعتقالهم، "لإجراءات قمعية مشددة"، بحسب المصدر ذاته 

كما طالبت المؤسسة، "الصليب الأحمر بزيارة الأسرى والاطلاع على ظروفهم والضغط بكل الوسائل الممكنة لرفع العقوبات الجماعية التي تحط من كرامتهم وتنتقص من آدميتهم".

هذا، ويواصل 6 أسرى فلسطينيين الإضراب عن الطعام رفضا لاعتقالهم إداريا، أقدمهم كايد الفسفوس منذ 86 يوما، يليه مقداد القواسمة منذ 79 يوما، وعلاء الأعرج منذ 62 يوما، وهشام أبو هواش منذ 53 يوما، ورايق بشارات منذ 48 يوما، وشادي أبو عكر منذ 45 يوما.

وعلى صلة، قالت حركة "حماس"، اليوم السبت، إنها تواصلت مع عدة جهات، آخرها مصر، للحديث حول أوضاع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، داخل السجون الإسرائيلية.

وقال القيادي في "حماس"، حسام بدران، في تصريح نشره الموقع الرسمي للحركة: "تواصلنا مع عدة جهات آخرها مصر، وجرى الحديث معهم بشكل جدي حول هؤلاء الأسرى المضربين عن الطعام".

وأضاف: "أبلغنا مصر أن استمرار إضراب الأسرى، وتعنّت الاحتلال قد يؤدي بالمنطقة كلّها إلى ما لا يحمد عقباه". وأوضح أن حركته تتابع "بشكل حثيث قضية الأسرى المضربين عن الطعام، رفضا للاعتقال الإداري".

ويبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 4650، بينهم 550 أسيرا مريضا، منهم عشرة أسرى مصابون بالسرطان، وبأورام بدرجات متفاوتة، وفق نادي الأسير.

2021-10-09