الأربعاء 6/5/1444 هـ الموافق 30/11/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
مقتل 35 شخصاً في هجوم مسلح على ملهى ليلي ليلة رأس السنة في اسطنبول

الوسط اليوم-وكالات- في استقبال عام 2016 ووداعه، كانت الهجمات حاضرة في إسطنبول، أكبر مدينة تركية من حيث عدد السكان، كاشفة عن المخاطر التي يتعرض لها البلد المحاصر بمحيط إقليمي مضطرب.

فقد أطلق مسلح النار داخل ملهى ليلي في اسطنبول أثناء الاحتفال بالعام الجديد اليوم الأحد، مما أسفر عن مقتل 39 شخصاً على الأقل وإصابة ما يزيد على 40 آخرين في هجوم وصفه حاكم اسطنبول بأنه عمل إرهابي.

وأطلق المهاجم النار على ضابط شرطة ومدني وهو يدخل الملهى الليلي قبل أن يفتح النار بشكل عشوائي في الداخل.

ويقع الملهى الليلي على ساحل خليج البوسفور في حي أورتاكوي بأكبر المدن التركية من حيث عدد السكان.  

وكما أن العام المنصرم شهد في نهايته اتفاق لوقف القتال في جميع أنحاء سوريا، رعته موسكو وأنقرة، فإن العام ذاته شهد انخراطا تركيا أكبر في الحرب الدائرة في جارتها سوريا، دعما للمعارضة على حساب الأكراد وتنظيم "داعش"، كما هو معلن.

وفي اليوم الأخير من 2016، قتل 39 شخصا وأصيب نحو 69 آخرين في هجوم كبير، عندما فتح مسلح النار داخل ملهى ليلي شهير في إسطنبول، لتودع المدينة العام بأسوأ طريقة ممكنة، شبيهة بما حدث في بدايته.

ففي 12 يناير قتل 13 شخصا وأصيب نحو 15، في تفجير انتحاري بحي السلطان أحمد، المنطقة السياحية التي تعج دائما بالسياح وسط إسطنبول، ونسب الهجوم إلى تنظيم "داعش".

وفي 19 مارس كان شارع الاستقلال الشهير أيضا في إسطنبول، مسرحا لعملية أخرى، حيث فجر انتحاري تركي تأثر بـ"داعش" نفسه ليقتل 4 أشخاص، ويصيب العشرات أغلبهم من غير الأتراك.

وعاد سلاح السيارات المفخخة إلى إسطنبول مجددا في 7 يونيو، عندما قتل 12 شخصا معظمهم شرطيون، وأصيب أكثر من 50 آخرين، في تفجير استهدف حافلة للشرطة قرب مبنى جامعة إسطنبول، في حي بايزيد.

وبعد أيام أعلنت جماعة "صقور حرية كردستان" المنشقة عن حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا، مسؤوليتها عن الهجوم

وقال واصب شاهين حاكم اسطنبول للصحفيين في موقع الهجوم “إرهابي بسلاح بعيد المدى… نفذ هذا الهجوم بوحشية وهمجية بإطلاق النار على الأبرياء الذي يحتفلون فحسب بالعام الجديد”.

وقالت محطة (سي.إن.إن ترك) التلفزيونية إن حوالي 500 إلى 600 شخص كانوا داخل الملهى الليلي فيما يبدو عندما وقع الهجوم في حوالي الساعة 1:15 صباحاً (2230 بتوقيت جرينتش). وقفز بعض المحتفلين في المياه هرباً من إطلاق النار وقامت الشرطة بإنقاذهم.

وانتشرت عشرات سيارات الإسعاف وعربات الشرطة خارج الملهى الليلي في حيّ أورتاكوي الذي يقع تحت أحد ثلاثة جسور تعبر مضيق البوسفور ويضم عدداً من الملاهي الليلية والمطاعم والمعارض الفنية.

وملهى رينا أحد الملاهي الليلية المعروفة في اسطنبول ويرتاده السياح والسكان المحليون.

وتشارك تركيا في تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” وتواجه تهديدات أمنية متعددة بما في ذلك التهديدات الناجمة عن الحرب في سوريا المجاورة.

وشهدت تركيا هجمات وتفجيرات متكررة ألقي فيها باللوم على تنظيم “الدولة الإسلامية”، وكذلك على المسلحين الأكراد في الأشهر الأخيرة.

بالفيديو
2017-01-01