الأربعاء 13/4/1441 هـ الموافق 11/12/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
د.راوية بربارة :في يوم الاحتفاء باللغة العربية لغة رسمية...أدباء لهم دورهم في الأدب المحلي


وجّهت د. راوية بربارة، مفتّشة اللغة العربيّة ، منشورا لمركّزي اللغة العربيّة في المدارس حول الاحتفاء بيوم اللغة العربيّة العالمي جاء فيه:

حضرة مركّز/ة اللّغة العربيّة المحترم

تحيّة طيّبة وبعد،

يصادف يوم الأربعاء الموافق 18 كانون الأوّل يوم اللغة العربيّة العالميّ. وعليه سنحتفل بهذا اليوم العالميّ كما يليق بلغتنا، حاضنة أمجادنا، حافظة تراثنا، ومؤهّلتنا نحو التطوّر والتقدّم والعيش في هذا العالم المتسارع باستقرار ورفاهية.

فلنفتتح هذا اليوم بالموادّ الخاصّة التي سنرسلها إليكم، أو بقراءات طلّابيّة لقصائد وحكَم وتعابير. فلنفتتح كلّ حصصنا التعليميّة في ذلك اليوم بمقولة، بحكمة، بتعبير، بمثلٍ، بأحجيةٍ، بقصّة، بقصيدة، بخبرٍ يقرأه المعلّم، كلّ معلم وليس فقط معلّم العربيّة، أو الطلّاب. لتزدان مدارسنا بحلل بالعربيّة بمشاركة خطّاطين مهنيّين، أو الأهل الكرام. فلنفتح أبواب مدارسنا للشعراء والكتّاب والصحفيّين ونستقبلهم في "ساعة متعة لغويّة". فلنفتح أبواب مدارسنا للأهل والجدّات والأجداد، لنسمع منهم حكايا جميلة. لنفتتح صباحاتنا باصطفاف صباحيّ، نردّد فيه معًا "قسَم أبناء وبنات العربيّة" الذي سأرسله إليكم بالصوت والكلمة، متجنّدين من أجل الحفاظ على لغتنا هويّتنا.

نهيب بكم أن تبدعوا في ذاك اليوم، لأنّه احتفاء عالميّ بلغتنا نحن. دامت لغتنا تؤلّفنا وتجمعنا، نفاخر بها، ونعطيها حقّها. يمكنكم طرح الأفكار الإبداعيّة، تصويرها، وإرسالها لنا لننشرها في موقع "المنطار". كلّ عام ولغتنا ترفعنا نحو المجد. "أنا لغتي، أنا ما قالت الكلمات: كن جسدي! فكنتُ لنبرِها جسدًا"

د. راوية بربارة مفتّشة مركّزة للّغة العربيّة وفي المقابل نسّقت الشّاعرة وفاء حزان مع نخبة من الأدباء المُركّزين لنشاطات جماعيّة وفرديّة في السّاحة الأدبيّة المحليّة ، ثمّ نقلتْ تحيّتهم ومباركتهم لهذه الخطوة التي من شأنها ترسيخ مكانة لغتنا في نفوسنا وتذويتها في نفوس أجيالنا... وذلك في رسالة جاء فيها: يعطيكم الف عافية ... وتحية كبيرة لاتخاذ هذه الخطوة ... ا

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 18/12/1973 اللغة العربية لغة رسمية ..ولكن استمر إدراجها في الهيئات المختلفة من سنة 1960 وحتى 1/1/1983 أصبحت لغة رسمية مع التنفيذ .

قررت الأمم المتحدة لشؤون الإعلام الاحتفاء باللغة العربية يوم 18/12 من كل عام. اللغات الرسمية هي الروسية والصينية الاسبانية والفرنسية والإنجليزية... وأخيرا العربية.

أتقدم بهذه النخبة من الأدباء النّاشطين أفرادا ومجموعات، لهم دورهم في الأدب المحلي وهم على استعداد للتعاون والتنسيق مع المدارس ومركّزي اللغة العربية فيها ، لترسيخ مكانة لغتنا العربيّة في نفوسنا ومجتمعنا وبشكل عام . عسى أن أساهم في تعجيل الترتيبات بالرغم من قِصَر الفترة الزمنية للترتيبات :

محمد هيبي 0525433566

كامل قدورة خطّاط 0543371949

رنا أبو حنا وإعلاميّة 0526064452

عناد جابر 0549737133

أمال عواد رضوان 0505707695

محمد بركات 0522899908

أسمهان خلايلة 0522846026

محمد علي سعيد 0544833749

بطرس دلة 0543118485

 

2019-12-11