دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هل يؤخر عزف الموسيقى الإصابة بالخرف؟

يحاول العلماء معرفة كيفية المساعدة على منع شيخوخة الدماغ، والوقاية من مرض الخرف، الذي يصيب الأشخاص كبار السن.

وقد يعتبر عزف الموسيقى لبعض الأشخاص الحل المناسب لمواجهة هذ المشكلة، ولكن هل عزف الموسيقى يساعد فعلاً على منع الخرف؟

 

ولا يزال العلماء يحاولون اكتشاف الإجابة، خصوصا أن عدد الأمريكيين الذين تخطوا الـ65 عاما، وأصيبوا بمرض الألزهايمر قد يزيد عددهم بمعدل ثلاث مرات في العام 2050، أي قد يبلغ عددهم 13.8 مليون شخص، مقارنة بخمسة مليون شخص حاليا.

 

وفي الوقت ذاته، فإن بعض الأبحاث أظهرت أن عزف الموسيقى يمكن أن يؤخر الإصابة بأعراض مرض الخرف لفترة خمس سنوات.

وقالت البروفيسورة المساعدة في طب الأمراض العصبية في جامعة إموري الأمريكية بريندا هانا بلادي: "إذا تمكنا من تأخير مرض الخرف لفترة خمس سنوات، عندها يمكن أن نزيد الفترة ذاتها، على الآداء الطبيعي للشخص في آخر حياته."

 

وأشارت إحدى الدراسات التي بحثت في تحفيز عوامل نمط الحياة فكريا وجسديا لدى توأمين سويديين إلى أن هناك احتمال لدرء التدهور المعرفي، من خلال عزف الموسيقى.

وقالت المشرفة على الدراسة والبروفيسورة في جامعة كاليفورنيا الجنوبية مارغاريت غاتز، إن الأبحاث أظهرت أن النساء اللواتي يشاركن في نشاطات اجتماعية وفكرية، هن أقل عرضة للإصابة بمرض الخرف.

 

وأضافت غاتز أن عزف الموسيقى، يمكن أن يحفز المكونات المعرفية، والمادية، والاجتماعية، ما يؤدي إلى تحفيز عدة مناطق في الدماغ.

 

وفي السياق ذاته، وجدت هانا بلادي أنه حتى إذا عزف الأشخاص الكبار بالسن الموسيقى لفترة عشر سنوات خلال حياتهم ومن ثم توقفوا عن العزف في مراحل متأخرة في حياتهم، فإنهم يتمكنون من آداء أفضل في المهام التي تتطلب تسمية الأسماء بأسمائها، والذاكرة البصرية، والمرونة في التفكير، مقارنة بأولئك الذين لم يعزفوا الموسيقى على الإطلاق.

2013-09-03