الثلاثاء 5/6/1442 هـ الموافق 19/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
رواية برهان الخطيب الجديدة (عابر قارات)..

(عابر قارات) رواية برهان الخطيب الجديدة في المكتبات قريبا، الخبر صحيح هذه المرة، صادرة عن دار الشؤون الثقافية العراقية\وزارة الثقافة بعد تأخر صدورها أشهر لأسباب إدارية قاهرة، واضح تتغلب الوزارة عليها مع غيرها من الأسباب منذ تصريح وزيرها مؤخرا: وزارتي كانت مترعة بالفساد..

ظهور هذه الرواية يُعد فاتحة نشر مجمل مؤلفات الخطيب من قِبل دار الشؤون الثقافية بعد تبنيها لها رسميا جميعا، طلبها العام الماضي الموافقة من مبدعها على ضمها إلى خطتها الرامية لتقديم جواهر الثقافة العراقية الراقية إلى قراء العربية بأسعار معقولة تضع الكتاب المفيد في متناول القارئ الحصيف الباحث في تفاصيل حياتنا الروحية وثروات البلد المعنوية الهائلة. سعر الكتاب على الغلاف الخلفي 4 آلاف دينار عراقي، أقل من 3 دولارات، سعر زهيد قياسا على عدد صفحات الكتاب البالغة حوالي 500، صفحات تأخذك على بساطها السحري إلى القريب والبعيد من رحاب عالمنا ودهاليزه المعقدة الوعرة وأزمانه وأزماته المتقلبة الحافلة بكل ما هو غريب مثير..

دائرة الشؤون الثقافية ترسل مؤخرا أيضا أحدث روايات ب الخطيب (ليالي الأنس في شارع القيامة) غير الصادرة بعد إلى لجنة تنظر في تحويلها فيلما سينمائيا ضمن نية تنشيط الإنتاج السينمائي العراقي الراقي، ذلك أيضا لحيوية الرواية تلك، ديناميكيتها، شموليتها في تناول الحدث المحلي ضمن وضع دولي فسيح خطير، تنوع شخصياتها، من نمطية عادية إلى متحررة تماما، حيث تجد فيها من (الأبطال) العسكري مزدوج الانتماء، الصحافي المخاطر بحياته من أجل متابعة وتقديم أخبار بلده العراق، شخصية المؤلف ذاتها،كما هناك امرأتان تعملان نتاج فوضى السياسة في ملهى ملغوم، أيضا صاحب ستوديو غامض التأريخ، غريب الأهداف، غيرهم مما يخطر لا يخطر على بال، كلهم يشكلون مجموعين على مسرح أحداث دراماتيكية شريحة مجهرية من شعب يعاني الأمرين داخل الوطن وخارجه. الرواية هذه تبدو من عنوانها مكملة أو استمرارا لرواية الخطيب الشهيرة (ليالي الأنس في شارع أبي نؤاس) ..قبل الخوض في غمارهما الشائكة بعيدا نعود إلى خبر الساعة .. نزول (عابر قارات) بيننا في ساعة آتية قريبة..

2021-01-01