الأربعاء 28/10/1442 هـ الموافق 09/06/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
اعلام الاسرى:20 مرشحاً عن قائمة 'القدس موعدنا' في سجون الاحتلال

منذ انطلاق قائمة "القدس موعدنا" الانتخابية التي تتبع حركة حماس، لازالت قوات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف مرشحيها بالاعتقال والملاحقة بالضفة الغربية، عدا عن الأسرى في سجون الاحتلال الذين تصدروا قائمتها.

وفي هذا الإطار أكدت المرشحة عن القائمة سمر حمد أن هذه الاعتقالات لا تزيد مرشحي القائمة إلا حرصا وصمودا على الاستمرار نحو الهدف الذي رسمناه لأنفسنا والمتمثل بخدمة الشعب الفلسطيني للوصول به نحو التحرير.

وأوضحت حمد أنه منذ بدء الاستعدادات لخوض الانتخابات بدأت معها حملات الاعتقال والملاحقة من قبل الاحتلال، وبدأت باعتقال الشيخ حسن الورديان ثم ممثل القائمة ناجح عاصي من رام الله حتى طالت 9 مرشحين يضافون الى 11 مرشحاً من الأسرى.

وأضافت حمد بأن الاعتقالات تلاحقت وطالت م. فادي عمرو، ويوسف قزاز من الخليل، وعلاء حميدان من نابلس، وخالد براهمة من جنين، ومحمد صبحة من طولكرم، وزياد الشيخ أبو صالح من أبو ديس، وأخيرا اعتقال قوات الاحتلال المرشح ياسر البدرساوي.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت القيادي والمرشح حسن الورديان من منزله في بيت لحم جنوب الضفة الغربية، وحولته للاعتقال الإداري لمدة 4 أشهر بعد أيام من اعتقاله، كما اعتقلت ممثل قائمة "القدس موعدنا" ناجح عاصي من منزله في مدينة رام الله، وحولته للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر بعد أيام من اعتقاله.

واعتقلت المرشح فادي جهاد عمرو بعد اقتحام منزله في دورا جنوب الخليل، وتفتيشه والتخريب في محتوياته، واعتقلت الناطق باسم القائمة محمد صبحة من بلدة عنبتا بطولكرم، واعتقلت قوات الاحتلال المرشح خالد براهمة في مدينة أريحا، كما اعتقلت المرشح زياد الشيخ أبو صالح من أبو ديس في القدس المحتلة.

كما وتعرض المرشح عماد ريحان لثلاث محاولات اعتقال في إحداها اعتقل نجله، وفي محاولة أخرى تم تخريب البيت ومحتوياته وتكسير محلاته، وقد تعمدوا التخريب للضغط عليه لتسليم نفسه.

يذكر أن قائمة "القدس موعدنا" ضمت 11 أسيرًا داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، وأفرج عن أحدهم وهو القيادي مصطفى الشنار من نابلس، قبل عدة أيام.

والأسرى الذين ضمتهم القائمة، حسن سلامة، جمال أبو الهيجا، رأفت ناصيف، نائل البرغوثي، عبد الخالق النتشة، عدنان عصفور، فازع صوافطة، جواد الجعبري، عبد الباسط الحاج.

واعتبرت المرشحة عن القائمة سمر حمد أن حملة الاعتقالات التي استهدفت المرشحين تدل على مدى غيظ الاحتلال من وجود هؤلاء المرشحين.

وقالت: "على الرغم من أنه تم تأجيل الانتخابات إلا أن النفَس الذي جاءت به القائمة وشعار القدس موعدنا لا يزال موجودا، فنحن نتقدم الصفوف لخدمة هذا الشعب ونحاول بما نملك ترتيب البيت الفلسطيني".

وأضافت: "لا ننتظر الانتخابات لفعل ذلك فهي مجرد وسيلة، فإن عدمنا هذه الوسيلة لن نعدم الوسائل الأخرى، لأننا نعلم كمرشحين منذ قبولنا خوض الانتخابات أننا سنتعرض لملاحقة الاحتلال ومضايقاته".

وأكدت حمد أن الشعب الفلسطيني على درجة عالية من الوعي، واصفة ذلك بأنه مدعاة للفخر بعد أن اقترعوا خارج صناديق الاقتراع، آملة أن تحدد موعد جديد للانتخابات بما في ذلك القدس "لأن القدس هي أم الثوابت".

وكان من المقرر أن تجري الانتخابات التشريعية بتاريخ 22 مايو الماضي، الا ان تأجلت بقرار من الرئيس محمود عباس أصدر في 30 أبريل الماضي.

2021-05-26