السبت 6/1/1446 هـ الموافق 13/07/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
شعارات العرب....عبدالناصر عليوي العبيدي
 شعاراتٍ العربْ
------
فــي  شعاراتٍ العربْ
دائــماً تَــلقى الــعجبْ
.
رُبّما  المقصودُ عكسٌ
لستُ أدري ما السببْ
.
فــالــحكوماتُ تــفانتْ
شــبَّعَتْ بعضَ النُّخبْ
.
لــم  يَــعُدْ لــلشّعبِ همٌّ
غــيرَ  تشجيعِ الطربْ
.
أبــدعتْ  في مُنجزاتٍ
كــانَ أقــواها الخُطبْ
.
وجــهازُ الأمــنِ ضَبْعٌ
إنْ أتى الشّعبُ ارتعبْ
.
يجعلُ الأخرسَ يَحكي
بــلــسانٍ مِــنْ خَــشبْ
.
فــي أســاليبِ التّرَجِّي
عــلَّــمَ  الــناسَ الأدبْ
.
إنْ نَــطَقْتَ الحقَّ تغدو
جاحداً وَدَّ الشغبْ
.
والــعِــمَاماتُ ســتــارٌ
يــختفي  فــيها الأربْ
.
تــحــتها يــجثمُ لــصٌّ
وعــلى الــناسِ نصبْ
.
اجــعلِ الــقدسَ شعاراً
وتَــصَــنّعْ  بــالغضبْ
.
وارْتَــكِبْ كــلَّ شــنيعٍ
عــنكَ مــرفوعُ العتبْ
.
إنَّــما الــتاريخُ كِــذْبٌ
صــاغَهُ مَــنْ قدْ كتبْ
.
فــطريقُ  الــقدسِ حقاً
مــرَّ يــوماً فــي حلبْ
.
وإلــى  مصرَ عروجا
مــاسحاً  عنها الجربْ
.
نــازعاً نــابَ الأفاعي
بــعدها النصـرُ اقتربْ
.
أيُّــهــا  الأنـــذالُ تـــباً
يــا مـجاهيلَ الــنَّــسبْ
.
قـــد تــورَّطتُمْ بــذنـبٍ
و غَــطَــسْتُمْ لــلرَُكَـبْ
.
كــلُّــكمْ عَــبْدٌ ومــولى
عــندَ أصحـابِ الرُّتَـبْ
.
دَورُكُــمْ مِــثْلَ المطايا
حُــمِّلَتْ  بعضَ القُرَبْ
.
كــلُّــكــمْ زوجٌ لأروى
حَــمَلَتْ  يــوماً حطـبْ
.
فــلها  فــي الجِّيدِ حبلٌ
ولــكــمْ  مــليونُ تــبْ
.
لا يــظنُّ الــعِلْـجُ إنِّــي
مُــســتهينٌ بــالــعربْ
.
إنَّــما الــعُرْبُ رؤوسٌ
ارتــقــى فــيهم ذنــبْ
.
قد  يعاني الرأسُ يوماً
مِــنْ صُــداعٍ ووَصَـبْ
.
عــندما يَــشْفى ستلقى
كــلَّ فــأرٍ قـــد هــربْ
----
عبدالناصرعليوي العبيدي
 
2024-03-08