دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 30/1/1439 هـ الموافق 21/10/2017 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هل يستحق راغب علامة لقب سفير البيئة؟
هل يستحق راغب علامة لقب سفير البيئة؟

على الرغم من استفحال الأزمة البيئية التي يعاني منها لبنان منذ شهر ونصف بسبب تراكم النفايات الناتج عن عجز الحكومة عن إيجاد حل بعد إقفال أحد أكبر المطامر في لبنان، وعلى الرغم من خروج عشرات آلاف اللبنانيين في تظاهرات للمطالبة بحل لهذه الأزمة الخطيرة التي باتت تهدّد صحّة المواطنين، كان أداء راغب علامة الفنان الذي يحمل لقب سفير النوايا الحسنة لشؤون البيئة أقلّ بكثير من المتوقّع.
فالفنان لم يقم بمشاركة الشباب حراكهم، واكتفى بتشجيعهم على التظاهر ضد الحكومة عبر تغريدات يكتبها على حسابه الخاص على "تويتر"، وعلّل سبب عدم مشاركته في التظاهرات بوجوده خارج لبنان، وفي اليوم الذي قام فيه شباب باقتحام وزارة البيئة والاعتصام فيها للمطالبة باستقالة الوزير، وتعاطت معهم القوى الأمنية بعنف أدى إلى إصابة بعضهم بجروح خطيرة، كان الفنان ينشر على "تويتر" صوراً من رحلته في سويسرا، ليختم سلسلة رحلاته بصورة نشرها صباح اليوم على "تويتر" كتب عليها "صباح الخير من غرفتي من ميلانو، صباح القهوة الإيطالية والبيئة الجميلة والمنظر المريح".
وقد فات راغب أنه وفي وقت يتعرض فيه شباب لبنانيون للضرب على أيدي قوى أمنية بسبب مطالبتهم ببيئة نظيفة، كان عليه أن يكون معهم، او على الأقل، ألا ينشر صورة يخبرهم فيها أنهم يتنفسون هواء نفايات في حين أنه ينعم ببيئة نظيفة في إيطاليا.

2015-09-03