الإثنين 3/2/1442 هـ الموافق 21/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
رسالة بسام ابو شريف لسفراء فلسطين وكوادر المنظمات في امريكا والعالم

الى الاخوة سفراء فلسطين والمعتمدين وكوادر المنظمات في شتى انحاء العالم، خاصة الولايات المتحدة والعواصم الأوروبية والدول الإسلامية والعربية،

.............................................

تحية من القدس المحتلة،

يتعرض شعبنا لأبشع عمليات التنكيل دون ان يكون بوسعه الرد على التنكيل بوسائل قتالية تحدث التوازن المطلوب،

لكن هذا التوازن المطلوب وأكثر من ذلك أي ان يميل الميزان لصالح شعبنا يعتمد اعتمادا كبيراً على نشاطكم وفاعليتكم وبرامج تحرككم،

الحكومة الإسرائيلية دون مواربة هويتها العنصرية ورفضها القاطع للانسحاب كذلك أعلنت رفضها القاطع لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعليه فان من واجبنا ان نفضح بالتحرك الشعبي وبالبيانات الموزونة والموجهة للرأي العام حقيقة هذه الحكومة وجوهرها العنصري وكونها ابارتايد القرن الواحد والعشرين وان نطالب العالم باتخاذ موقف حاسم لمواجهة هذه العنصرية الدموية التي تستهدف طرد شعب فلسطين وضم كافة أراضي فلسطين من البحر الى النهر تحت لوائها العنصري.

من واجبنا وحق الوطن علينا وحق شعبنا علينا ان نتخذ من هذه الظروف فرصة لنفض غبار الصمت ولتنشيط وتفعيل قدرات كوادرنا على حشد الرأي العام في كل بلد من البلدان بالندوات والمظاهرات والاعتصامات والاحتجاجات وتحريك المنظمات الإنسانية لإدانة ومحاسبة الحكومة الإسرائيلية على ما ترتكبه من جرائم بإعدام بدم بارد للأطفال والشباب والشابات ، لقد اعدت إسرائيل بدم بارد 150 فلسطينيا خلال أسابيع بعضهم اعدم وهو ينزف على شوارع القدس وازقتها والخليل ونابلس وفي القرى والمخيمات وبلغ عدد المصابين بمختلف أنواع الإصابات اكثر من 20000 فلسطيني واعتقل الاف من الشباب والشابات والأطفال ان سياسية الحكومة الإسرائيلية بإعطاء الضوء الأخضر لإطلاق النار واحراق الرضع من أبنائنا دليل واضح على ان مواجهة العنصرية الدموية أصبحت الحد الأدنى من خطوط الدفاع عن النفس ايتها الاخوات أيها الاخوة ، شعبنا يتطلع اليكم بتحريك الشوارع المناهضة للعنصرية والداعمة للحقوق الانسان والمطاردة لمجرمي الحرب لتضغط على حكوماتها المتآمرة علينا او الصامتة على جرائم العدو ، علينا ان نفهم الرأي العام ان الجرائم التي ترتكبها إسرائيل ضد الإنسانية ، جرائم الحرب البشعة هو نوع من المشاركة في عمليات الإعدام ، علينا ان نحرج المسؤولين في كل مكان بتوجيه الأسئلة لهم وحثهم على اتخاذ موقف لان تراكم انجازاتكم على هذا الصعيد سوف يكون السلاح الذي يدعم الحجر في مواجهة الاحتلال ،

مرة أخرى ان شعبكم ينتظر منكم الدعم والاسناد وسيكون التاريخ شاهدا على ما تفعلوه

مع كل المحبة والعهد بأن نستمر في النضال لتحرير وطننا

 

اخوكم بسام أبو شريف 

2016-01-08