الجمعة 10/3/1441 هـ الموافق 08/11/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
وماذا بعد لبنان...عبدالمجيدالحديدي

في خضم الأحداث الجاريه في الوطن العربي اجتمع العملاء ووضعوا خطه بلهاء تقود لبنان الي احداث الفرقه والحرب الأهليه وهذه الخطه تقضي بتضييق الخناق علي الفلسطينين ومساعدت حزب الله علي اثبات ولاؤه لايران وجعل لبنان كسوريا وغيرها من الاماكن التي يسيطر عليها عملاء ايران في المنطقه والمؤسف ايضا أن هذا الواقع يمر بمباركة امريكيه اسرائيليه كي يتثني لأمريكا واسرائيل تنفيذ صفقة القرن دون مزاحمه او تعليق لها كما يحدث الان في لبنان من مغبات وويلات سياسيه والرئيس اللبناني عاجز عن مواكبة الفكره الأمريكيه بازهاق الدوله التي تعيش مزدهره وفي سلام دائم مع شعبها وتناسوا ان لبنان ليس كسوريا او الدول العربيه لأن شعب لبنان متحرر ثقافيا وعقائديا عدا جنوبه الذي يعبد حسن نصرالله الموالي لإيران قلبا وقالبا والذي يتشدق دائما بحرب اسرائيل ليكسب ود باقي العرب وهو يعلم انه من اصدقاء اسرائيل المقربين وتلك البدع انكشفت خلال تهديدات امريكا لإيران لتخويف الدول الخليجيه حتي تعبر الاموال الي اسرائيل والولايات المتحده معا مع حرمان الشعوب العربيه من قرارتها والزامها بالخضوع للأفكار والقرارات الامرواسرئيليه وهي السيطره علي اصحاب القرار في منطقتنا العربيه

2019-10-29