السبت 1/5/1441 هـ الموافق 28/12/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
فتح ضعيفه .. فتح انتهت .. اريد ان ارد بموضوعية على اصحاب هذا الوصف غير الموضوعي تجاه حركة فتح .. والذي يردده جزء من ابناءها ايضا ...فيصل عطاري

ابدأ اولا من فكرة استمرارها حتى يومنا هذا طيلة خمس وخمسين عاما .. ولا زالت حركة مؤثرة ... ولا زالت قادرة على قول كلمة لا في وقت النعم من كثير من الحركات التي اعتقدناها خلقت لتقول لا ..

 لا زالت تفوز بالجامعات .. والنقابات .. والاهم انها لا زالت الحركة التي تحمل الامل للجماهير .. فهي حتى هذه اللحظه .. حركة الجمهور .. لا اريد ان استعرض تاريخ المؤامرات عليها .. لشقها وانهاءها .. فهذه المؤامرات بدأت من اليوم الاول لتأسيسها ..

لكنني اجزم .. ان المؤامرات التي تعرضت لها الحركة في العشر سنوات الاخيرة كانت الاخطر والاعنف .. ولا زالت قادرة على صدها .. ولا زال القرار الذي دارت حوله كل المؤامرات مستقلا .. لا زال فلسطينيا فقط ... لم يخرج القرار خارج فلسطين .. ولم يأتها قرار من خارج الحدود .. تتلقى الضربة تلو الضربة .. والطعنة تلو الطعنة .. وتبقى واقفة شامخة .. ترد المؤامرة بالصمود .. وبالاستمرار في مشروعها الوطني والثبات عليه .. ان ما تعرضت له هذه الحركة كان كفيل بان ينهيها .. لكنها عزيمة ابناءها

 كيف تستمر حركة تم اغتيال كل قادتها ؟

 كيف تستمر وقد اغتيل رئيسها .. ويهدد ويحاصر العدو قائدها من كل حدب وصوب .. تخيلو .. في انتفاضة فقدت الحركة الاف الكوادر ممن كانوا قادة الميدان في مواقعهم .. هذه الالاف كانت تمثل العمود الفقري للحركة في الميدان .. لا زال الالاف منهم في سجون الاحتلال .. انها حركة جبارة .. لقد فني الكثير من حولها .. تهاوت الكثير من المبادئ والافكار وتهاوى اصحابها .. ولا زالت شامخة .. من يراها ضعيفة .. عليه ان يقرأ ما حوله اولا .. عليه ان يقرأ .. ان عبد الناصر غير موجود .. وكاسترو .. ان يعرف ان الاتحاد السوفييتي اصبح من الماضي .. وان التوازن العالمي قد انكسر منذ سنين .. الامة تغيرت .. الشعوب ايضا تغيرت اولوياتها .. لقد تغير الزمان وتمكن من الكثير حولنا .. لكنها فتح .. بقيت .. ولا زالت تصارع كل هذه المتغيرات .. استطيع ان اتفهم من ينعتها بالضعف غيرة عليها .. والحزن يملأ قلبه .. فهو يريدها بافضل حال .. لكنني ابغض من يقول ذلك شامتا متمنيا لها الاندثار ... قف وفكر .. وانظر كم انفقوا على تشويهها .. ستعرف كم هي قوية ..

قف وفكر وانظر كم انفقوا ولا زالوا من اجل تحطيمها .. وستعرف كم هي قوية ... ستبقى فتح .. ويرحل المتآمرون .. ستنتصر فتح .. وسيهزم من اراد لها الهزيمة ..

 

2019-12-27