الجمعة 7/7/1442 هـ الموافق 19/02/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الاعلان المتأخر عن اعتقال زعيم تنظيم القاعدة في اليمن ما الهدف منه، ولماذا؟..رائد الجحافي - كاتب يمني

بينما تنظيم القاعدة لم يؤكد او ينفي اعتقال خالد باطرفي حتى الآن كشفت الامم المتحدة، أمس الاول الخميس، عن اعتقاله بالاضافة الى مقتل نائبه، سعد عاطف العولقي، في "عملية أمنية في مدينة الغيضة بمحافظة المهرة اليمنية في شهر أكتوبر الماضي".

وكانت وسائل اعلام قد اعلنت عدة مرات اعتقاله واحايين اخرى تناقلت خبر مقتله لكن تلك الاخبار لم تؤكد من اي جهات رسمية يمنية او اجنبية، وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تأكيد اعتقال باطرفي بشكل رسمي. 

وكان موقع "سايت" الاستخباراتي والمهتم بشؤون الجماعات الإرهابية والمتطرفة قد لفت الانتباه، في أوائل أكتوبر، إلى "تقارير غير مؤكدة" تشير إلى أن قوات الأمن اليمنية اعتقلت باطرفي في محافظة المهرة قبل أن تسلمه إلى السعودية.

من هو خالد باطرفي؟ خالد سعيد باطرفي، المعروف أيضاً باسم أبو مقداد الكندي، مواطن سعودي من مواليد الرياض بالسعودية، عضو بارز في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، أشرف على الشبكة الإعلامية للتنظيم ومقرها في اليمن.

قاد المقاتلين الجهاديين في معارك الحرب على القاعدة من الحكومة اليمنية في محافظة أبين عام 2011م قبل أن يصبح زعيمها في اليمن، عندما تولى قيادة تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب في شهر فبراير 2020م وتحديداً بعد مقتل زعيمها السابق قاسم الريمي في ضربة جوية أميركية في اليمن طبقاً لتقرير الأمم المتحدة.

وشغل قيادة فرع تنظيم القاعدة باليمن التنظيم الذي اطلق عليه "تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب" الذي تأسس في العام 2009م، قبل ان يلقي مصرعه في اكتوبر من العام الماضي حسب تصريح الامم المتحدة صدر يوم امس كشفت فيه عن مقتل خالد باطرفي.

وتاتي خسارة تنظيم القاعدة لزعيمها باطرفي بعد خسارة لابرز قاداتها في اليمن خلال السنوات الماضية ومنهم:

١- أبو علي الحارثي أبرز القيادات التي خططت لاستهداف المدمرة الأميركية "يو أس أس كول" في سواحل عدن.

٢- أنور العولقي الذي ارتبط اسمه بهجمات 11 سبتمبر عام ٢٠١١م على الولايات المتحدة الامريكية، تم تصفيته بهجوم نفذته طائرة امريكية دون طيار، أيضاً في عام 2011.

٣- سعيد الشهري، قتل بهجوم جوي امريكي في 2013.

٤- قائد الذهب بهجوم جوي امريكي في 2013.

٥- ناصر الوحيشي، زعيم التنظيم الأسبق، قتل في مدينة المكلا حضرموت بغارة جوية عام 2015.

٦- انزال جوي وهجومي امريكي استهدف منزلاً في قرية الغيل بمحافظة البيضاء اليمنية تابع الشيخ القبلي عبد الرؤوف الذهب، في 29 يناير(كانون الثاني) 2017، ادى الى مصرع الذهب وشقيقه بجانب 12 من عناصر "القاعدة"، ومقتل جندي امريكي خلال الهجوم.

٧- قاسم الريمي، وهو من القيادات البارزة للتنظيم، قتل بعملية عسكرية امريكية في 7 فبراير 2020... 

وكان التنظيم قد بسط سيطرته على المكلا بحضرموت بعد هجوم واسع شنه على المدينة في أبريل 2015مم واستمرت سيطرته على المدينة عام كامل ليخلي المدينة في أبريل 2016م.

وعقب اندلاع الحرب في اليمن أيضا كان التنظيم قد نشط بقوة داخل مدينة عدن ومناطق اخرى اذ استغل الحرب وانخرطت عناصره ضمن المعارك بالقتال الى جانب التحالف السعودي واستغلال الفراغ ومحاولة بسط نفوذه على المناطق التي يتم تحريرها من الحوثيين، لكن عناصره في عدن ولحج تعرضت لحملات قتالية ادى الى دحرها وهربها من المحافظتين والاكتفاء بتنفيذ هجمات مباغته واعمال قتل لشخصيات عسكرية وامنية ومدنية، قبل ان تضعف خلال السنتين الأخيرتين..

وكان مسئول امريكي قد وصل إلى عدن قبل أيام للقاء وزير الداخلية في حكومة هادي لبحث ملف الارهاب والتلميح لتسليم الملف لشخصيات امنية في الوزارة تتولى مكافحة الارهاب بعد بعثها الى واشنطن لتلقي تدريبات بهذا الشان، قبل اعلان الامم المتحدة عن مقتل باطرفي.

في تصريح لوكالة "فرانس برس" اكد المحلل الأمريكي غريغوري دي جونسون -الذي ألف كتاباً عن القاعدة في جزيرة العرب- إن اعتقال باطرفي يشكل انتكاسة للتنظيم. واضاف أن بإمكانه تقديم معلومات استخباراتية هامة للدولة التي تحتجزه. مشيراً إلى ان التنظيم "في هذه اللحظة يعيش في أضعف مرحلة منذ تأسيسه في عام 2009.

السؤال الذي يطرح نفسه هنا، ما الذي تريده الرياض من تسريب خبر اعتقال باطرفي الى الامم المتحدة التي انفردت بكشف خبر اعتقاله على الرغم من مضي اربعة اشهر على الاعتقال والتحفظ عليه بمنأى عن وكالات الاستخبارات المهتمة بالحرب على القاعدة وتحديداً واشنطن التي جاء الخبر مفاجئة بالنسبة لكثير من مسئوليها والمهتمين بهذا الشأن..

فمسألة توقيت الاعلان عن خبر اعتقال باطرفي قد يكون لاسباب اهمها:

المتغيرات والاحداث التي سبقت الاعلان عن خبر الاعتقال والتي منها اعلان الرئيس الامريكي بايدن انها الحرب في اليمن وتوقيف بيع السلاح للسعودية والامارات، وهناك الزيارة التي قام بها مسئول امريكي لعدن ولقاء وزير الداخلية في حكومة هادي، بالاصافة الى اعلان الرئيس الأمريكي بايدن، تعيين مبعوث امريكي خاص الى اليمن.

ثم قد يكون لأمر توقيت الاعلان عن خبر هذا الاعتقال ناتج عن زيارة وفد المجلس الانتقالي الجنوبي لموسكو، والحديث مع الروس عن ملف الارهاب، اذ يقول مراقبين ان زيارة المجلس الانتقالي الجنوبي تلك جاءت دون رغبة السعودية التي الى جانب قيادتها للحرب على الحوثيين في اليمن، تقود حوار بين الأطراف والفصائل المتحالفة معها وتضغط عليها التوقيع على اتفاق ما يسمى باتفاق الرياض، وكانت قد رفضت بعض النقاط والأمور الذي احتج عليها وفد المجلس الانتقالي حول ما اسماها خروقات الرئيس اليمني هادي لبنود اتفاق الرياض. ..

رائد الجحافي - كاتب يمني

2021-02-19