دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
صورة الروائي من خلال رواية 'عالم بلا خرائط' لجبرا إبراهيم جبرا، وعبدالرحمن منيف ... عبدالرزاق اسطيطو

تعد رواية "عالم بلاخرائط" لكل من جبرا إبراهيم جبرا، وعبدالرحمن منيف، والمؤلفة من ثلاثة وأربعين فصلا، من الروايات الممتعة، الغنية  بأبعادها الدلالية والرمزية وبإشكالاتها العميقة، التي تحتاج إلى قارئ ماهربتعبير تدروف، قادرعلى تتبع الدلالات المستترة فيها، واستنطاقهاعبرآلية التأويل بروح نقدية عالية. تسعفه على فهم خطابها المتشظي على طول مساحة السرد . وهو ما تفصح عنه مقدمة الرواية صراحة، بكون عوالم هذه الرواية - بما فيها عالم عمورية- هي عوالم من صنع خيال مبدعيها، وتضمره ضمنيا كذلك من خلال أسطورة العرافة"السيبيلا" عرافة كوماي ، والغاية من توظيف هذه الأسطورة جاء لحكمة ما .مفادها أن فهم خطاب هذه الرواية يحتاج لجهد نقدي، وتأمل فلسفي لما تشير إليه فصولهاالمتعددة، والمتشابكة .  باعتباره خطابا متشظيا، وثاويا يحتاج إلى قراءة الرواية في كليتها قراءة رائي عارف لا قراءة عاشق معجب، وهوالأمر الذي دعا إليه ميخائيل باخثين في مؤلفه" الخطاب الروائي"  بغية فصل خطاب السارد ، والشخصيات عن خطاب الروائي أثناء القراءة.

بعد حكاية العرافة"السيبيلا" عرافة كوماي ينطلق السرد، وذلك عبر السارد العليم المشارك في أحداث الرواية ، narrateur hètèrodiegètiqueعلاء نجيب سلوم، حيث يقدم لنا هذا الأخيرالثالوث المؤسس لحبكتها، والعامل على توتير الحكي فيها.المفضي إلى رسم صورة للروائي كمبدع، وكإنسان حالم، وكمثقف عضوي، مهموم بإبداعه ، ووعيه، وذاته ، ومجتمعه. وهو الثالوث المشكل من تيمة اللذة، وتيمة الألم، وتيمة الرعب.وهي تيمات يعمل السارد على تعريفها. كرؤيا شهوانية محرمة، حادة، ومتوترة ،وقاهرة.

 وما تكراره لمفهوم الرؤيا، وربطها بالثالوث المحرم. اللذة الناتجة عن ممارسة الحب، والألم الناتج عن المعاناة بسبب الخيبات العاطفية، والسياسية. والرعب الناتج عن الموت. موت الأحبة( الأب،الخال حسام الرعد،نجوى) أوالناتج عن غبابهم وهجرتهم(  غياب نجوى ، غياب أدهم ،  غياب نائلة ، رحيل صبا عن بيت العائلة..) أوعن موت الصورة المثالية  التي تسكنه، بظهور الوجه الثاني للبطلة نجوى العامري.إلامن أجل الـتأكيد على أن كل أحداث الرواية في النهاية يحكمها ويلخصها هذا الثالوث النابع عن خياله اللجوج، وهو خيال روائي له نفسية مرهفة، قلقة ومتدفقة، تصل حد الهذيان. كما لو أنه يعاني مرضا نفسيا. وهي نفسية شبيهة بعربة تقودها خيول جامحة" التخييل " بوصف جان بول سارتر في كتابه "ما الأدب" الذي اعتبر الأدب نشاطا تخيليا إنسانيا). هذا الثالوث المرتبط ارتباطا وثيقا برؤيا الروائي المتعطشة للحب، وللفيض وللإبداع، وللتغيير. وهي من سمات المبدع الرائي علاء سلوم، الذي يصاب في النهاية بالعجز.حيث تسقطه رؤياه فريسة للألم، ثم المرض، فالإنكسار.يقول السارد علاء نجيب سلوم في الصفحة12 " يتراءى لي كل شيء حلما أو كالسراب".

فعوالم رواية" عالم بلا خرائط" هي عوالم مهما حاولنا رسم صورة لها، وربط دلالة هذه الصورة بالواقع، وبالمنطق، وبالأحداث الماضية، وبجغرافية منطقة الشرق الأوسط، وتاريخها، وبتجربة مبدعيها جبرا إبراهيم جبرا، وعبدالرحمن منيف، تبقى بالرغم من ذلك عوالم بلا خرائط، وبلا ملامح. متداخلة، ومحيرة .تثير التساؤل، والدهشة ،والغرابة ، وتقبل أكثر من قراءة وتأويل. وهي العوالم المشكلة من  "عالم المرأة " الذي تمثله  القتيلة نجوى العامري، وقبلها نائلة، وناهد وبعدها ميادة، و"عالم آل سلوم" أسرة السارد الأسطورية ثم "عالم عمورية" المدينة التي تدورفيها أحداث هذه الرواية، ثم عالم الكتابة الروائية"عالم الروائي علاء نجيب سلوم". الذي يسترجع في غرفة مظلمة عبر تقنية الفلاش باك- تفاصيل الحكاية المرتبطة بمقتل نجوى العامري غير مصدق لما حصل، منكر لكل ماجرى .

وعلاء نجيب سلوم هوكاتب ينشر مقالاته بجريدة" الميزان" وأستاذ جامعي لتاريخ الفنون، مثقف عضوي( بتعريف غرامشي)متبني للفكر الإشتراكي التحرري، في الأربعينات من عمره ،متحرر من كل القيود" دين ،عادات، تخلف.."  نزق وثائر على كل السلط المعيقة لتحرر الإنسان "سلطة الأب، سلطة الدولة الجائرة، سلطة الرقابة المفروضة على حرية التعبيروالكتابة، سلطة المجتمع ..." الباحث عن شكل حديث للرواية العربية شكلا ومضمونا ولغة بعيد عن الأشكال التقليدية النمطية " يقول كاشفا عن شخصه ونمط حياته"آخذ كتابا وشيئا من الويسكي،وأعزف أسطوانة أوكاسيتة على الستريو"ص99 وهو مثقف خائب عاطفيا وسياسيا "الآن وأنا أتحدث عن تلك الفترة أشعر بخيبة كاوية، أشعربما يشبه الوقوع تحت فعل الخديعة" ص115 .حالم بتغييرحال عمورية- ذاك العالم الذي عجز عن تغييره بواسطة النضال والسياسة - ونقله مما عليه"الكائن المشوه" إلى ما ينبغي أن يكون عليه "الممكن الجميل" وفق الصورة المثالية التي ينشدها " أعلن التحدي ورغبتي في أن أغير العالم القائم"ص117 هذا العالم الذي سوف يستنجد من أجل تغييره في نهاية الأمر بالرواية.  تلك الكتابة التي تسكنه  حد التلف والهذيان، وتصيبه بالعجزفتظهرنجوى العامري على مسرح الأحداث، كبطلة  متمردة على قيم مجتمعها، متعطشة للحب، والجنون . منقذة ، ومخلصة للبطل علاء من هذاالعجز الذي يشل مخيلته، ويكبل روحه، وجسده.

فمن هي إذن نجوى العامري؟ وماعلاقتها بأسرة آل سلوم، وبعالم الروائي علاء نجيب سلوم؟

من خلال قراءتنا للرواية في كليتها نخلص في النهاية إلى أن نجوى العامري هي ابنة شهاب خالد سلوم ابن عم والدعلاء سلوم، الذي أعدم بتهمة التآمرعلى الدولة سنة 1949م والتى تبناها، ورباها - الرجل الثري عم أمها- محسن العامري درءا للفضيحة، وذلك بعد موت أمها الحقيقية عائشة بنت أخيه فؤاد-  ونجوى هي زميلة صبا أخت علاء أيام الجامعة، التي كانت حلقة الوصل الرابط بين نجوى وعلاء"ذات يوم جمعة أخرجتها أختي صبا من بين يديها الفارغتين، كما يخرج الساحرأرنبا من قبعته، دعتها إلى الغداء معها ومع زوجها نبيل، والتقيتها ساعة الغداء على المائدة"ص 48 ونجوى هي بطلة رواية "عالم بلاخرائط" وحبيبة الروائي البطل علاء سلوم سارد هذه الرواية، وهي الشخصية المحورية التي تدورجميع الأحداث، وتتشابك حولها.مشكلة عقدة الرواية بما فيها من تشويق، ومتعة، وتمرد يقول السارد علاءعنها " ما قصدت أن أحدثكم عنه هو نجوى، نجوى هي الماضي، وهي الحاضر، ولقلت هي المستقبل لو كان لي بعد مستقبل"ص44 فهي  الأمنية، وهي اللذة، والرؤياالتي يصبو إليها الكاتب، التي سوف تتحول مع الوقت من لذة شبقية يحكمها الجنس وفي ذلك نظرة دونية للمرأة إلى حالة عشق حية، متحركة، نابضة ، ومتمردة. قادرة على إثراء وديان روحه، ومتخيله من جديد بمياه إبداعية متدفقة "نجوى مرض يصيب الروح ، منذ اللحظة الأولى ، منذ المرة الأولى ، تركت في القلب شيئا أقرب إلى السر" ص 133.  "  وهي العاشقة التي لا قدرة له على مواجهة جموحها، الذي ازداد قوة بعد اكتشافها بأن ما يجري في عروقها من دم هو نفس دم السوالمة. يقول علاء نجيب معترفا بضعفه أمام  سحرها "كلمة واحدة منها كافية لجعلي أسلمها أسلحتي كلها " ص133 ، ونجوى هي حلمه العاطفي، والسياسي، والنضالي الذي أصابه التشوه نتيجة ما أصاب عمورية " بلدان شرق الأوسط" خاصة .بسبب تدفق مال النفط الذي أفسد كل شيء فيها، طباع الناس، وأخلاقهم، وأذواقهم وهو مايستنتجه السارد علاء نجيب قائلا" طبعا للنفط أثره العظيم، اكتشفه الأمريكيون، وعلموا الناس الخطيئة، بل الخطايا السبع كلها"ص79.

هذه الخطيئة التي لم تنجو منها حبيبته نجوى"عمورية" بعد وفاة محسن العامري،عم أمها، الذي تبناها والذي عاشت معه على أساس أنه هووالدها الحقيقي، مما انعكس سلبا على علاقة علاء بنجوى، وبالآخرين، والتي وصلت حد الكراهية ،وربما القتل.

فتعلق الروائي علاء نجيب سلوم بنجوى العامري، ومحاولة تعويض خسارته معها بميادة. هو شبيه بتعلقه بعمورية التاريخ -عمورية المعتصم- كما لو أنه يحاول أن يدشن فتحا جديدا لها عبر الحب أولا،. وعبر السياسة ثانيا. وأخيراعبر الرواية .لكن" عمورية " تبقى في نهاية المطاف مدينة بلا ملامح، وبلا خرائط ، حتى وإن حاولنا جاهدين أن نرسم لها حدودا، ونجدلها ملامح لمدينة  نفطية على خريطة" الشرق الأوسط"  خاصة بغداد متتبعين أثرأحداث تاريخية عرفتها المنطقة من قبل. وعاشها وقرأعنها، وبحث، وشارك فيها على الخصوص الروائي عبدالرحمن منيف وانتهت بطرده بعد توقيع حلف بغداد . كمرحلة احتلال العراق من طرف الأتراك، والتي نرصدها من خلال كلام العمة نصرت وهي تحكي عن أبيها سليم سلوم الذي هوجد بطل هذه الروايةعلاء سلوم يقول هذا الأخير" وعمتي نصرت تروي ذلك بصوت عال مليء بالفخر : سليم سلوم مات يوم أراد الأتراك أن يحلقوا نصف لحيته  .. الأتراك سمموه " ص73 وهناك حدث تاريخي آخروهو المرتبط "بحلف بغداد"  وتداعياته منها  المظاهرات الرافضة له والتي كانت سببا في  تهجيرعلاء سلوم من عمورية باتجاه" انجلترا" بقرارمن أبيه خوفا عليه من ملاحقة الشرطة له مرة أخرى بعد تدخله لإطلاق سراحه عندما تم القبض عليه . نتيجة مشاركته في مظاهرة ضد الأحلاف العسكرية. ونعلم مسبقا عبر كتب التاريخ بكون حلف بغداد هو أحد الأحلاف التي شهدتها حقبة الحرب الباردة حيث تم إنشاؤه عام 1955 للوقوف بوجه المد الشيوعي في الشرق الأوسط يقول السارد علاء بهذا الخصوص"فبعد أن أوقفتني الشرطة لاشتراكي في مظاهرة ضد الأحلاف العسكرية الأجنبية " ص85 وهو التاريخ الذي يؤكده المحقق أثناء التحقيق مع علاء حول مقتل نجوى العامري بقوله "اطلعت على ملفك كله منذ توقيفك عام1956  وحتى الآن"ص 293 إضافة إلى وصف جغرافية مدينة عمورية التي تقع مقابل الصحراء مباشرة وتتعفر، بغبارها، ورمالها. وكذاالتحول العمراني، والإجتماعي الذي أصابها نتيجة ظهور النفط يقول السارد علاء واصفا هذا التحول "وماكانت لتكسب هذه القسوة والوحشية لولا انبثاق هذه الثروة اللعنة" ص 92  وهي الآثارالتي حاول أن يخفيها  كل من جبرا ابراهيم جبرا، وعبدالرحمن منيف خلف جبال، وأسماء قرى شبيهة بقرى فلسطين ولبنان وسورية كالمطلة وعين فجاروغسرين والطيبة في محاولة لجعل مدينة عمورية  بأحداثها وشخصياتها (بما فيها البطل الذي يشبع رغبات المؤلف إشباعا غير مباشر كما يقول فرويد )هي من صنع خيالهما وليس من صنع الواقع. تصلح لأن تكون أية مدينة عربية منتجة للنفط .

 كما يكشف لنا الملف الضخم للمحقق الذي وصفه علاء سلوم أثناء جلسة التحقيق أهمية أخرى ذات قيمة سياسية، وإيديولوجية مرتبطة برؤية علاء كروائي مثقف رافض للظلم والإستبداد .هذاالرفض الذي كان مرجعه تبني السارد علاء سلوم للفكرالاشتراكي في تلك المرحلة ، وهوما تكشف عنه  الحياة المتمردة المتحررة للكاتب، وبعض الإشارات المتضمنة في الرواية منها هذه الإشارة التي نرصدها في سياق حديث علاء عن حبيبته الأولى نائلة . وهي الإشارة التي تؤكد ماذهبنا إليه حول الاتجاه الإيديولوجي لبطل الرواية علاء حيث يقول "...أو لكي أخط بالأحمرعلى الجدران أوأوزع المناشير " ص83 فالخط الأحمر الدال على لون الدم والثورة والتضحية" اللون الأحمر" والمناشير الدالة على"التنظيمات السرية" يرمزان للفكرالأشتراكي الثوري التحرري الذي يؤمن به البطل كسلاح لمحاربة الظلم والفساد، والتشوه الذي أصاب عمورية بعد ظهور النفط.وهوالفكر الذي تعرض أصحابه مفكرون كانوا أو مثقفين أو سياسيين أو مبدعين أو طلبة لاضطهاد كبيرمن طرف أنظمة بلدان الشرق الأوسط في تلك المرحلة.

وبعد عودة البطل الروائي علاء من إنجلترا وإكماله لدراسته هناك، سيجد عمورية قد تغير فيها كل شيء وساءت الأمور فيها أكثرمن الأول. مما يعمق من جراحه، ويزيد من غربته ،  الشيء الذي سوف ينعكس سلبا على علاقته بالعالم، وبالآخرين ،وبالكتابة نفسها.

فما الحل إذن؟

 سؤال ظل يتكررأكثرمن مرةعبرمدارالرواية، وبمنظور السارد بطل الرواية علاء نجيب سلوم يبقى الحل للخروج من عنق الزجاجة - كما يقول- يتجلى في أمرين مهمين الأول "عالم نجوى" والأمر الثاني وهو الأهم بالنسبة له يمثله "عالمه الروائي" . فأي كتابة روائية يطمح إليها البطل السارد علاء سلوم؟ .

 بعد مغادرته لجريدة" الميزان " إثر خلاف حصل مع رئيس تحريرها صديقه صادق الرمحي حول مقالة صحافية، ذات حمولة فكرية وسياسية تنتقد مايجري بعمورية استثمر فيها الكاتب علاء حوارية لوقيان، وبعد رفض صادق لنشرهذه المقالة كماهي يختارعلاء سلوم الرواية كبديل مقنع للسياسة، وللصحافة، باعتبارها أداة قادرة على رصد الواقع ،وتحليله، ونقده في علاقته بالتاريخ المسكوت عنه ، وقادرة على التحريض، والفضح، وتشكيل الوعي لدى المتلقي بما يجري حوله، وبما يدبرفي الخفاء لمستقبله، ولوطنه ولعروبته. يقول السارد في الصفحة 292"يجب أن أتوجه إلى عالمي الحقيقي إلى الرواية " على اعتبارأن الرواية " ملحمة البرجوازية" كما يعرفها هيجل، تعد سلاحا شعبيا لمناهضة الظلم والاستبداد، وهي مرآة بتعبير ستاندال تعمل على تعرية الواقع المتردي، ووسيلة - كما يرى لوسيان غولدمان وجورج لوكاتش- للبحث عن قيم إنسانية فاضلة كالعدالة، والمساواة، والحرية. بغية تأسيس واقع إنسان مثالي، وهي الكتابة الروائية التي يطمح إليهاالروائي علاء سلوم قائلا"لكن وقتا سيأتي يلذ لي أن أتخيله،لا يحول الكلمات إلى رصاص، وسوف يكون رصاصا قاتلا، بل يجعلها وعيا متوثبا، وحبا للإنسان والوطن "ص92

فكيف ينظرهذاالأخيرللرواية في علاقتها بذاته، وبالعالم الآخر، عالم عمورية ، وعالم أسرته، وعالم نجوى العامري؟

يقول السارد علاء في ص29 راسما لنا صورة للروائي في علاقته بذاته ، وبإبداعه ، وبالعالم الخارجي "فحالة العجز التي سيطرت علي بعد روايتي الثانية "النوارس" جعلتني أشعرأني فقدت القدرة على الكتابة....،فهل كانت تلك الحالة سببا في المرض"  وهي الجملة الروائية التي تكشف لنا خوف الكاتب علاء من جفاف ينبوع الإبداع الروائي لديه . الذي يحضرأحيانا بقوة بالرغم من توفيرالعدة، والمناخ المناسب يقول السارد واصفا هذه الحالة النفسية المرتبطة بالإبداع  "ما كدت أشتري مستلزمات العمل وهي كميات كبيرة من الأوراق الصقيلة، وعدد من أقلام الحبرالجاف، وأجلس وراء المنضدة التي جعلتها بمواجهة الشباك العريض،لكي أرى من خلاله الأشجار وزرقة السماء حتى داهمني العجز" ص43. فالعجز.هذه الحالة الذهنية، والنفسية،كانت السبب الرئيسي في مرضه. يزيد من حدتهاغياب نجوى . وانتقاد النقاد لرواياته، وعدم فهمهم للخطاب الثاوفيها الذي يريد إيصاله إليهم، وإلى العالم .في قالب روائي حديث مختلف شكلا ومضمونا.وهو النقد الذي بقدر ما يزيد من ألمه بقدرمايزيد من إصراره على مواصلة الكتابة بالشكل الذي يطمح إليه. يقول السارد الروائي علاء نجيب سلوم محتجا "عندما صدرت روايتي الثانية، لم يرض عنها النقاد كثيرا ، وقالوا إنها ملأى بالغموض والتناقض وادعوا أنها لا تمثل عمورية كما يعرفونها " ص29  وهي الرويات التي لم تسلم من نقده هو نفسه لها في دليل واضح على طموح الروائي للأفضل " .. وأنها قرأت روايتي الأولى الرديئة "وجوه في الظل" ويضيف منتقدا إبداعه " لوكنت مبدعا  بمقدار كاف لجعلت منه  شخصية روائية كبيرة " كل هذا يرسم لنا صورة للروائي، المثقف المهموم والحالم، المتمكن من آليات الكتابة الروائية .إبداعا، وتنظيرا، ونقدا الباحث عن رواية حديثة.مختلفة ومقنعة .وهي الرغبة المحمومة التي حولت الكتابة الروائية في رواية "عالم بلا خرائط" إلى وسيلة تمكن من التعويض عن الخسارات التي مني بها  البطل علاء سلوم "موت أبيه ،موت خاله حسام الرعد " بل أكثر من ذلك جعل هذه الخسارة بما تفرزه من غربة، وألم، ومعاناة، وتساؤل مادة خصبة وطيعة لكتاباته الروائية، التي  يستمد شخصياتها من الخيال الممزوج بالواقع باستحضارأسس فنية وإنسانية جوهرها الغرابة، والإختلاف، والتميز، والتمرد ،والتجربة، والموقف، والمعرفة ، والمتعة، وهي سمات توفرت في خاله حسام الرعدعلى سبيل المثال مما جعله يفكر في الكتابة عنه. فالكتابة الروائية مع علاء تحولت إلى فيض يمكن من ملأ الفراغ الذي يخلفه غياب الأحبة" غياب أدهم بالتحاقه بالمنظمات الفدائية الفلسطينية- زواج حبيبته نائلة بعد رحيله مكرها إلى إنجلترا" يقول علاء سلوم كاشفا عن الفراغ والألم الذي يخلفه غياب أخيه أدهم"بعد سفر أدهم شعرت من جديد أن عالمي  يتزعزع وأن أحلامي تنهار" ص 275 . وزاده فراغا انتقال صبا إلى بيتها الجديد، وانشغال نجوى عنه، كل هذا  الفراغ كان سببا في نزقه، وجنونه، وقلقه، وألمه . فيسقط في النهاية مريضا. وأثناء ذلك يبحث عن الحل  الذي لن يتأتى إلا عبر حضور البطلة نجوى العامري التي تتحقق بوجودها المتمرد لذة الحياة ومتعتها. كما لو أنها طاقة خارقة غيرمرئية تبث روح الإلهام في جسد الكتابة لتحيا من جديد.وهذا ما يعترف به علاء صراحة بقوله" وحدها  نجوى العامري استطاعت  أن تلملم شتات عالمي، بل عوالمي واستطاعت أن تصنع منها ما يمكن أن يرى ويلمس ويذاق ويشم "ص31.

لكن هذه العوالم المرتبطة باللذة "الهوس الجنسي"، والألم "المعاناة والمكابدة"، والموت "الرحيل"– التي هي مادة إبداع الكاتب- تتداخل في ما بينها أثناء الكتابة (فعل التخييل) رغم إرادته. مشكلة وعيه، ولاوعيه.متمردة على سلطته، راسمة حياتها،ولغتها وعلاقاتهاالخاصة وهودليل على فهم الكاتب لكيفية تشكل الرواية، والمراحل التي تقطعها قبل تحققها في صورتها النهائية، وهوالأمرالذي نقف عنده من خلال الحوارت المتعددة لبطل الرواية ،مثال حواره مع نجوى، وحواره مع بطل روايته "شجرة النار" رياض البرهان حول البناء الفني للرواية خاصة شخصياتهاالبطلة. مما يمنحنا صورة عن الثراء الإبداعي ، والتنظيري، والنقدي للروائي علاء سلوم الحالم بشكل ومضمون حديث للرواية العربية وهوالقائل كاشفا عن هذا الوعي"رغم إرادتي إنما تتبع هواها الخاص وتتركب في أنماطها الخاصة، لتقيم في النهاية أنساقا من المراوغة ومن والتضبيب والتعميم" وهو فهم  نجده حاضرا عند مجموعة من الروائيين مثال ذلك وصف غابرييل غارسيا ماركيزلهذه الحالة الإبداعية في مؤلفه "عشت لأروي"  قائلا "فقد كنت لا أزال مبتدئا لكي ألاحظ أن الرويات لا تبدأ مثلما يريد أحدنا وإنما مثلما تريد هي " ص144.

 بيد أن التحول الذي أصاب عمورية، وأفسد كل شيء جميل فيها - نتيجة تدفق مال النفط - سوف يمتد ليفسد علاقة الروائي علاء سلوم بالبطلة نجوى العامري وذلك بعد وفاة والدها محسن العامري وانتقال تركته إليها، وهوالميراث الذي سوف يخلق لها عداوة مع عمها فؤاد العامري الذي يعتبر نفسه الوريث الشرعي لأخيه، هذه العداوة التي كانت ربما سببا في مقتلها، وهوالتحول الذي يصفه البطل قائلا" فجأة أصبحت نجوى خبيرة في قوانين الأراضي والملكية والميراث"  مما جعلها مخلوق ثان بالنسبة للسارد فتحولت العلاقة من حب مجنون إلى كراهية قاتلة .خاصة بعد شك البطل في خيانة نجوى له مع أخيه الأكبر صفاء . يقول السارد في الصفحة311 معبرا عن دهشته "حتى نجوى التي امتلأت بها إلى درجة الوله، أصبحت بالنسبة لي مخلوقا جديدا"  فكان لابد من هروبه بعد ظهورالوجه الثاني لنجوى"عمورية" نحو ضفة أخرى بحثاعن ملجإ جديد. وتكون الضفة  هذه المرة طالبته ميادة محمد أمين، التي سوف يأخذها في نهاية الرواية إلى المجنونة بيت الصياد، الذي فقد أثناء رحلة صيد، وجنت بسبب ذلك زوجته، وهو البيت الذي أعجبت نجوى بموقعه قبالة البحر، وكذاقصته، فاشترته لتمارس فيه جنون الحب، والخيانة والتمردعلى المجتمع، غيرمدركة أنها بذلك كانت ترسم فيه معالم نهايتها.

 ويكشف لنا جواب نجوى وهي ترد على سؤال علاء بعد لقائهما الأخير بالمجنونة المفضي إلى مقتلها "هل جاء خلدون؟ جاء وذهب. وهل رأى سيارتي في الخارج مع سيارتك؟ " عن معرفة  خلدون لخيانتها له مع علاء، الشيء الذي يعززمن فرضية قتله لزوجته نجوى انتقاما منها، وما اكتشاف علاء برفقة ميادة لمقتل نجوى العامري إلادليل واضح على براءة علاء من دم نجوى، الشيء الذي تختلط معه الأوراق على القارئ، والمحقق معا أثناء البحث عن القاتل الحقيقي، الذي سوف يبقى مجهولا، وهوالإسسنتاج الذي أكده المرفق الملحق في نهاية الرواية .

 هذا الملحق  البوليسي السري الذي يحدد مصير الروائي علاء سلوم المتجلي في الإقامة الجبرية ببيته " بعين فجار"  حيث يدون المحقق في نهاية الرواية ما يلي" وقد أفرجنا مؤخراعنه بناء على اقتراح الطبيب بكفالة أخيه السيد صفاء نجيب سليم أدهم ،على أن يقيم في داره الكائنة في عين فجار"ص 277.

وهووالتقرير الذي نرصد من خلال ملحقه ، حب الروائي علاء - بطل  هذه الرواية-  لعمورية "العالم العربي"ودفاعه عنها، وموقفه من ما جرى، وما يجرى من أحداث تاريخية. كنكبة فلسطين 1948 والعدوان الثلاثي 1967 وحرب أكتوبر(العاشر من رمضان) من سنة 1973 في علاقتها بعمورية ، وكذا تنبأه بالثورات القادمة التي سوف تجتاحها نتيجة التشوه الذي أصابها ونتيجة التحولات الإجتماعية، والسياسية ، والإقتصادية التي أصابت البلدان المحيطة بها قائلا "لأهل المدينة أن يناموا مطمئنين سنة أواثنتين،غير أن العواصف سوف تصلهم، وهي لن تصلهم هذه المرة كأصداء أو انكسارات، وإنما كحمم وزلازل وبراكين" ص380  لتنتهي فصول الرواية في الأخير بسؤال إشكالي يطرحه البطل علاء على نفسه ويطلب من الجميع أن يتبناه نظرا لأهميته قائلا" وثمة سؤال واضح على كل إنسان أن يطرحه على نفسه ،كما أطرحه على نفسي ، في هذه الأيام الصعبة المخيفة ،والعواصف على الأبواب :"أين مكاني من هذا كله ؟ هل سأجده ؟هل سأكون جديرا بالمستقبل؟" .

                                                     

هوامش

رواية"عالم بلاخرائط" جبرا ابراهيم جبرا وعبدالرحمن منيف

المؤسسة العربية للدراسات والنشر الطبعة الثانية سنة1992

"عشت لأروي" غابرييل غارسيا ماركيز

مكتبة نوبل سنة1982 ترجمة صالح علماني

2017-08-23