الأربعاء 19/10/1444 هـ الموافق 10/05/2023 م الساعه (القدس) (غرينتش)
عـوائـق فـي طـريـق البرلـمـان! ... بقلم الكاتب: محـمد شـوارب

إن كل إنسان حر طليق في حياته، يتصرف كيفما يشاء، ولكن هناك حدود في هذه التصرفات، على إنها لا تضر بمصالح البلاد والعباد، فالتعليم في حياتنا يلعب دوراً كبيراً بالعقل فيملأه بأشتات من المعارف والعلوم عن الحياة، وتلعب مع التعليم التربية أيضاً في إتجاه النفس فتتعهد غرائزها بالتقويم والتهذيب.
بدأت مصر على الطريق الصحيح بمباشرة وتنفيذ خارطة الطريق التي وضعت ورسمت ووضحت معالم الدولة، وبناءاً عليه تبدأ المؤسسات والهيئات والبرلمان في تنفيذ ومباشرة أعمالهم بما يرضى الله بعد عناء كبير مرت به البلاد، ولكن للأسف أتى إلينا برلمان لن يمضي على إنشاءه 5 شهور وبدأ برفع (الحذاء) (مع الاحترام) على واحد من أعضاء البرلمان، ومهما كان خطأ هذا البرلماني، فهناك قوانين ولوائح برلمانية تأدبه مهما فعل من تصرفات وأفعال ربما قد تضر بمصالح البلد. فلا يجوز وبأي حال من الأحوال أن يتصرف عضو قارب على الثمانون عاماً بتصرف غير لائق في رفع الحذاء، فأصبحت هذه  الواقعة هي الشغل الشاغل عند كثير من النواب، وأخذ كل واحد منهم يبدي رأيه فيها ويفسر هذه الواقعة من وجهة نظره الخاصة. فالبرلمان مكان تعرض فيه المشاكل والإيجابيات والسلبيات إنتهاءاً بالحلول المفروضة. وكنت أتصور أن يرفع الصوت بدلاً من الحذاء لحل مشاكل البلد وحال البلد التي تمر بمآسي ولا تزال العوائق مستمرة.
... فعجيب كل العجب في هذا البرلمان الذي يحمل في جعبته من الوطنيين والمتظاهرين الحاملين لكارنيه البرلمان، كم كنت أتمنى أن يكون البرلمان بادياً بالحفاظ على هيبته وشرعيته، لا .. للألفاظ التي يتلفظ بها بعض النواب، ولا.. للتصرفات الغير لائقه بالبرلمان، هناك من أعضاء البرلمان ما يريد أن يفعل شيئاً لهذه البلد، فهم يحملون على أكتافهم أعباء كثيرة قد يعلم البعض، والبعض الآخر قد لا يعلم، هؤلاء البرلمانيين هم من يريدوا أن يندفعوا بقواهم الخاصة نحو غايتهم في إيجاد حلول تنفع الوطن ومحاسبة الحكومة ومعارضة إيجابية في حلول المشكلات التي تواجه الحكومة، واضعين في حسابهم أن الناس عليه لا له، وأنهم أعباء لا أعوان، وأنه إذا ناله جرح أو عقاب فيكتموا ألمهم عنهم.
... نحن نهيب بكل البرلمانيين أن يكونوا منصفين وعادلين لمشاكل البلد، وأن يكونوا منتهون إلى ضرورة نفع البلاد ومنع العوائق التي تضر الناس بما يدفع البلد إلى الأمام ويكون برلمان يحذو حذو البرلمانات الأوروبية وربما أحسن منهم، هذه البرلمانات التي غيرت مسير بلادهم ودفعت ببلادهم إلى الأمام في إستقرار وأمان وعدل وأمن، ها هم الغرب كيف لنا أن نتعلم منهم؟ كيف لنا أن نخطو خطاهم، ونحذو حذوهم، وربما نكون نحن الأفضل -مكرراً- . ماذا لو أننا نخبط في الدنيا خبط عشواء، ونتصرف على ما يحلو لنا، دون معقب أو حسيب لجاز لنا التفريض والحمق أن نبعثر حياتنا كما يبعثر السفيه ماله. وعلينا أن نقتحم المستقبل غير متهيبين، فيجب أن نكون على بصيرة بمقدار ما نفعل من خطأ أو صواب، على أعضاء البرلمان أن يبنوا سلوكهم فوق كل إعتبار  فلا يتبرموا بالنقد والسخرية، إننا في شوق إلى سيادة البرلمان، وامتداد عواطف العطاء بين قلوب البرلمانيين، والأمر بيننا وبين خصومنا واضح ومستقيم فمن حاسننا حاسناه، وكلنا أسرع إليه بالود والرحمة.
فعلينا جميعاً أن نجتهد الاجتهاد الجماعي الذي هو بمثابة اليوم أكبر بكبير من حاجاتنا إليه بالأمس، فهناك الكثير من القضايا والمشاكل التي تتجدد كل يوم، وكل شمس تطلع وتهل علينا تأتي بمجموعة جديدة من القضايا والمسائل التي تتطلب الحل في ضوء هذه المؤسسات وهذا البرلمان، فالإجتهاد الجماعي أقرب إلى الاحتياط والصواب والاطمئنان من الاجتهاد الفردي. فنحن نبارك هذا الاتجاه المنشود في حل المشاكل والقضايا بما ترتاح إليه النفوس وتقر به الأعين نحو الإتجاه الحسن.
محمد شوارب
كـاتب حـر
[email protected]

2016-03-06